وزير خارجية قطر يؤكد وجود حملة منسقة ضد بلاده ويتوعد المسؤولين عن قرصنة «قنا»

أكد وزير خارجية قطر الشيخ «محمد بن عبد الرحمن آل ثاني» أن اختراق وكالة الأنباء القطرية «قنا» جريمة يحاسب عليها القانون ويتم التحقيق فيها، وسنكشف نتائجه التحقيق لاحقا، معربا عن استغرابه من الحملة المنسقة ضد بلاده.

وأضاف في مؤتمر صحفي، مع نظيره الصومالي «يوسف جراد عمر»، أن «قطر أصدرت توضيحات بشأن الهجوم الإلكتروني تفند ما تم تداوله»، مؤكدا «أننا سنلاحق مرتكبي جريمة الاختراق وفقا للقوانين الدولية».

وتابع: «فوجئنا بـ13 مقال رأي كتبت مؤخرا في صحف أمريكية تستهدف قطر»، معربا عن استغرابه لـ«الحملة المنسقة مؤخرا على قطر في صحف أميركية».

وأشار إلى أن «العلاقات القطرية الأمريكية تحظى بتقدير كبير من الجانبين»، موضحا أن «قطر لا تتعامل مع الأحزاب السياسية بل تتعامل مع الحكومات، وقطر ستتعامل مع الإخوان المسلمين لو كانوا جزءا من أي حكومة».

وبين أن بلاده لم تتلق «أي طلب من مسؤولين أمريكيين لقطع علاقاتنا بأي طرف».

وأردف: لم نجر أي اتصالات مع أشقائنا في الخليج بخصوص توضيح أزمة اختراق وكالة الأنباء القطرية.

وأكد على قوة علاقة قطر بالخليج، قائلا: «نتمتع بعلاقات ودية وأخوية مع دول الخليج فمصيرنا واحد ونتأثر جميعنا بالأزمات التي تحيط بنا في المنطقة»، منوها إلى ضرورة الوحدة بين الدول والتغلب على المشاكل.

وردا على سؤال حول احتمال نقل قاعدة العديد الأمريكية من بلاده قال: هذا الأمر تحكمه اتفاقية وأي شيء يتم سيكون وفقا لبنودها.

وتصر وسائل الإعلام الإماراتية وإعلام سعودي، على صحة التصريحات المزعومة، رغم نفي قطر لها، واستدعاء ضيوف خصوم لمناقشتها بوتيرة محمومة، والقيام بملء مواقعها الإلكترونية بتفاصيلها، بحيث انقلب الأمر من تغطية إعلامية إلى حملة قاسية ضد توجّهات قطر السياسية عموما استخدمت فيها وسائل التحريض والتأجيج الذي يستهدف تحجيم تأثير هذه الدولة السياسي والإعلامي ضمن المسار الخليجي واستعداء البلدان والنخب والجمهور العربي عليها.

وفي وقت سابق، نفت «وكالة الأنباء القطرية» (قنا) نشر تصريحات منسوبة لأمير الدولة «تميم بن حمد آل ثاني»، وأكدت أن موقعها تعرض لاختراق من جهة غير معروفة، وتعرض حسابها على «تويتر» للاختراق أيضا في وقت لاحق، وطلبت من وسائل الإعلام تجاهل ما ورد من تصريحات ملفقة لأمير دولة قطر.

وتقدمت فضائيتي «العربية» و«سكاي نيوز»، صحفا سعودية وإماراتية ومصرية، حملة ممنهجة للهجوم على قطر وأميرها الشيخ «تميم بن حمد»، بعد تصريحات مزعومة نسبت إليه، ونفتها الدوحة، وقالت إن الوكالة الرسمية كانت مخترقة.

وقال رئيس تحرير جريدة «الشرق» القطرية «صادق محمد العماري» لفضائية «الجزيرة» إن اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية «قنا» منتصف الليلة قبل الماضية هو جريمة قرصنة إلكترونية تقف وراءها جهات استخباراتية، مؤكدا أن القنوات التي نقلت التصريحات المزيفة كانت مستعدة مسبقا لتغطيتها بهدف النيل من دولة قطر.

وكان الخبر نسب تصريحات لأمير قطر حول العلاقة مع الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب»، وتوتر في العلاقات مع السعودية ومصر والإمارات والبحرين والموقف من «حماس» وإيران.

المصدر | الخليج الجديد