وسائل الإعلام التركية: العلاقات مع الخليج تزداد قوة ومتانة

قالت وسائل الإعلام التركية، إن العلاقة مع دول الخليج، تزداد قوة ومتانة يوما بعد آخر.

واهتمت الصحف التركية، بزيارة الرئيس «رجب طيب أردوغان» للسعودية، ضمن جولته الخليجية التي بدأت الأحد من المنامة وتنتهي الأربعاء في العاصمة القطرية الدوحة.

وقالت وسائل الإعلام التركية إن زيارة «أردوغان» للرياض والقمة التي عقدها مع خادم الحرمين الشريفين الملك «سلمان بن عبد العزيز» ولقاءه مع ولى العهد الأمير «محمد بن نايف» وولي ولي العهد الأمير «محمد بن سلمان»، جاءت ضمن سلسلة تحركات مكثفة قام بها مسؤولون في البلدين على مدى الأيام الأخيرة ضمن جهود يبذلها الجانبان للارتقاء بالعلاقات المشتركة إلى مرتبة الشراكة النموذجية.

وأكدت الصحف التركية، أن كلمة السر في النقلة النوعية في العلاقات بين أنقرة والرياض على مدى العامين الأخيرين ترجع إلى التطابق في المواقف والرؤية بين الملك «سلمان» والرئيس «أردوغان».

ورصدت وكالة أنباء «الأناضول» التركية الرسمية، التحركات على خط أنقرة — الرياض على مدى 7 أيام، شهدت فيها العلاقات بين تركيا والسعودية، عددا من المحطات المهمة مثلت دفعة قوية للعلاقات، التي تزداد قوة ومتانة يوما بعد آخر، بحسب تصريحات مسؤولي البلدين. وأبرزت انعقاد مجلس التنسيق السعودي — التركي في أنقرة يومي 7 و8 فبراير/ شباط الجاري، برئاسة وزيري الخارجية التركي «مولود جاويش أوغلو» والسعودي «عادل الجبير».

وكان مجلس التنسيق، تأسس خلال زيارة الملك «سلمان» إلى إسطنبول في أبريل/ نيسان 2016، حيث تم توقيع محضر إنشاء المجلس بحضور الزعيمين.

وقبيل بدء جولته الخليجية وفي مؤتمر صحفي في مطار أتاتورك الدولي في إسطنبول، لفت الرئيس التركي إلى أهمية مجلس التنسيق وأهمية زيارته للسعودية بقوله إن «زيارة أخي الملك سلمان إلى تركيا في أبريل الماضي كانت بمثابة منعطف مهم في العلاقات الثنائية في جميع المجالات، كما أن مجلس التنسيق التركي السعودي الذي تم تأسيسه أكسب علاقات البلدين بعدا جديدا».

وبالتزامن مع ختام الدورة الأولى لمجلس التنسيق في أنقرة، شهدت الرياض، الأربعاء الماضي، مباحثات بين وزير الدفاع السعودي الأمير «بن سلمان»، ونظيره التركي «فكري إيشيك» جرى خلالها استعراض أوجه التعاون القائم بين السعودية وتركيا، خاصة في الجانب الدفاعي، وسبل مواصلة تطوير مسارات التعاون العسكري خاصة في المجال الصناعي، إضافة إلى «تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المشتركة في محاربة الإرهاب».

وفي خطوة أخرى شهدت مباحثات تعزيز التعاون بين تركيا والسعودية مجالات التنمية الاجتماعية من خلال مشاركة وزيرة الأسرة والسياسات الاجتماعية التركية «فاطمة بتول كايا» في مؤتمر «تعزيز قيم مؤسسة الزواج والأسرة»، الذي نظمته وزارة العمل والتنمية الاجتماعية السعودية، بالتعاون مع هيئة حقوق الإنسان، ومنظمة التعاون الإسلامي، في مدينة جدة يومي الأربعاء والخميس الماضيين.

كما اهتمت مختلف وسائل الإعلام التركية، أمس، باستقبال الملك «سلمان» للرئيس التركي في مطار قاعدة الملك سلمان الجوية، ونقلت تصريحات السفير السعودي في أنقرة «وليد الخريجي» التي أشاد فيها بالعلاقات الثنائية التي تجمع البلدين في جميع المجالات، مشددا على أن الرياض وأنقرة من أهم القوى الإقليمية المؤثرة في المنطقة، وحرص القيادتين السعودية والتركية على تطوير التعاون في الجانب العسكري والدفاعي والمجالات الاقتصادية والتبادل التجاري.

وأكد «الخريجي» تناغم مواقف البلدين السياسية في كثير من القضايا، لا سيما في سوريا والعراق واليمن وأنهما حريصتان على التعاون الوثيق بينهما لنزع فتيل الأزمات وأسباب الصراع في الشرق الأوسط.

يشار إلى أن الصحف السعودية، هي الأخرى، أبرزت القمة السعودية التركية، التي ترأسها الملك «سلمان» والرئيس التركي «أردوغان»، وبحثت العلاقات الثنائية بين البلدين، إضافة إلى تطورات الأحداث على الساحتين الإقليمية والدولية.

كما عقد الرئيس التركي خلال وجوده في الرياض، اجتماعين مع ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير «محمد بن نايف»، وولي ولي العهد وزير الدفاع الأمير «محمد بن سلمان».

وتناولت المحادثات السعودية- التركية، إضافة الى العلاقات الثنائية، «البحث في آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة تجاهها، وموقف البلدين منها، إلى جانب التعاون السعودي- التركي في عدد من المجالات، خصوصاً الأمني منها، وجهود محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه».

وبحث ولي العهد والرئيس التركي خلال جلسة محادثات أمس، «في العلاقات الثنائية المميزة التي تربط بين المملكة وتركيا».

وجرى خلال اللقاء «البحث في آخر تطورات الأوضاع في منطقة الشرق الأوسط، والجهود المبذولة تجاهها، وموقف البلدين منها، إلى جانب مناقشة أوجه التعاون بين البلدين في عدد من المجالات، خصوصاً الأمني منها، وجهود محاربة الإرهاب وتجفيف منابعه».

والتقى الأمير «محمد بن سلمان» الرئيس «أردوغان»، وجرى خلال اللقاء «البحث في العلاقات الثنائية وسبل تطويرها، إضافة إلى مستجدات الأوضاع في المنطقة، والجهود المبذولة من البلدين لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة وعلى رأسها محاربة الإرهاب».

وأقام خادم الحرمين الشريفين أمس، حفلة استقبال رسمية للرئيس التركي في قصر اليمامة بالرياض.

قبل أن يغادر الرئيس التركي، الرياض إلى الدوحة في إطار جولته الخليجية التي شملت البحرين والسعودية.

وسينهي الرئيس التركي زيارته اليوم باجتماع مع أمير قطر الشيخ «تميم بن حمد».

المصدر:

الخليج الجديد + متابعات