وكالة إيرانية: طهران ملتزمة بتحقيق 30 مليار دولار من حجم التبادل الاقتصادي مع أنقرة

نشرت وكالة إيرانية تفاصيل المكالمة الهاتفية التي أجراها الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان»، مع نظيره الإيراني «حسن روحاني»، يوم الأربعاء، لتهنئته على الفوز بالانتخابات الرئاسية الأخيرة في إيران.

وبحسب وكالة «تسنيم» الإيرانية، فإن الرئيسان «أردوغان» و«روحاني» أكّدا خلال المكالمة على ضرورة فتح صفحة جديدة في التعاون المشترك واحداث طفرة في العلاقات الثنائية سيما في المجال الاقتصادي.

وأشار «روحاني» إلى اتخاذ خطوات كبيرة خلال السنوات الأربع الماضية لتنميةِ وترسيخ العلاقات الإيرانية التركية، داعيا إلى إحداث طفرة في العلاقات والتعاون الثنائي ووصول حجم التبادل السنوي بين البلدين إلى 30 مليار دولار.

وأضاف «روحاني» أن إيران ملتزمة بتحقيق 30 مليار دولار من حجم التبادل الاقتصادي بين طهران وأنقرة وحاليا الفرصة مواتية لإيجاد طفرة في العلاقات الثنائية في كافة مجالات ذات الاهتمام المشترك.

وأشار «روحاني» إلى أهمية تعزيز التعاون المصرفي بين البلدين وقال: «إن تعزيز التعاون المصرفي يعد أساسا هاما في تعزيز العلاقات الإيرانية التركية ويجب تحفيز البنوك الكبيرة بين البلدين للمزيد من تعزيز التعاون الثنائي».

ووصف الرئيس الإيراني التعاون الإقليمي بين إيران وتركيا بالهام، وقال: «التعاون الثنائي والثلاثي مع روسيا في مجال القضايا الإقليمية منها مسار مفاوضات آسِتانا يعد هاما وبإمكانه أن يساعد على إحلال السلام والاستقرار في المنطقة».

من جانبه رأى الرئيس التركي أن التصويت بنسبة عالية لصالح الرئيس «روحاني» في الانتخابات يدل مكانته بين أبناء الشعب الايراني، مؤكدا أن تركيا مصممة على تعزيز علاقاتها مع إيران في كافة المجالات، بحسب تسنيم.

وأضاف «أردوغان»: إن العلاقات الإيرانية التركية هي علاقات متنامية وإن المزيد من تعزيز هذه العلاقات على الصعيدين الثنائي والإقليمي يعد أمرا هاما للغاية.

وتابع: لقد أظهرنا عزمنا في اجتماع اللجنة العليا والاستراتيجية للعلاقَات الإيرانية التركية برفع مستوى التعاون بين البلدين وإن تحقيق 30 مليار دولار في التبادل التجاري بإمكانه أن يحدث طفرة في العلاقات الثنائية، مبينا أنه لا توجد عقبة أمام مسار تعزيز التعاون بين طهران وأنقرة.

وأشار «أردوغان» إلى التعاون الإقليمي بين إيران وتركيا، وقال: «إن هذا التعاون سيما في اجتماع آسِتانا قد يساعد على إحلال السلام والاستقرار في المنطقة، وفقًا لوكالة تسنيم».

وأضاف: نحن بإمكاننا أن نواصل مسار مفاوضات آسِتانا بخطوات أكثر متسارعة، من أجل تحقيق الازدهار والرخاء والاستقرار في المنطقة ومن خلال مشاركة إيران وروسيا وتركيا وحتى سائر الدول.

وأكد الرئيسان الايراني والتركي أن عقد اجتماع اللجنة العليا الاستراتيجية للعلاقات الإيرانية التركية على وجه السرعة في طهران بحضورِهما، بإمكانه أن يعزز العلاقات الثنائية وسبل التعاون الإقليمي بين البلدين.

المصدر | ترك برس+ الخليج الجديد