وكالة «الأناضول» تحصل على مشاهد جديدة لضحايا الهجوم الكيميائي على «الغوطة»

قالت وكالة «الأناضول» التركية للأنباء أنها حصلت على مشاهد وصور جديدة، تظهر ضحايا الهجوم الذي شنته قوات النظام السوري بالأسلحة الكيميائية والغازات السامة، على الغوطة الشرقية بريف دمشق يوم 21 أغسطس/آب 2013.

وتوصلت «الأناضول» إلى مشاهد وصور للضحايا في مكان الهجوم عقب وقوعه مباشرة، تظهر مقتل عدد كبير من الأطفال والنساء جراء قصفهم بالسلاح الكيميائي، وجهود الفرق الطبية في معالجة من تأثروا من الغازات السامة.

وتظهر اللقطات، صعوبة تنفس بعض النساء والأطفال المستلقين على الأرض، فيما يلفظ بعضهم أنفاسه الأخيرة، إلى جانب قيام الفرق الطبية بتسجيل أرقام ووضعها فوق من فقدوا حياتهم.

كما توثق الصور مجموعة من الأطفال الذين قتلوا جراء استخدام السلاح الكيميائي، والتحضيرات المتعلقة بمراسم الدفن، وقيام جرافات بحفر مقابر جماعية لمن فقدوا حياتهم.

وكانت الإدارة الأمريكية حذرت النظام السوري من استخدام السلاح الكيميائي واعتبرته «خطا أحمر»، إلا انها سرعان ما غيرت من سياستها عقب استهداف النظام الغوطة بالاسلحة الكيميائية، وأخرجت «الخط الأحمر» الذي وضعته، من أجندتها.

وسلمت سوريا أسلحتها الكيماوية، عقب الهجوم، بموجب اتفاق تم التفاوض بشأنه مع الولايات المتحدة وروسيا، وجرى إزالة مخزون دمشق من مواد الأسلحة الكيماوية.

يشار إلى أن أكثر من 1400 شخص قتلوا وأصيب أكثر من 10 آلاف آخرين، معظمهم من النساء والأطفال، في هجوم شنته قوات النظام السوري بالأسلحة الكيميائية والغازات السامة، على الغوطتين الشرقية والغربية بريف دمشق يوم 21 أغسطس/آب 2013، حسب مصادر معارضة.

وأصدرت «الشبكة السورية لحقوق الإنسان» (غير حكومية)، السبت الماضي، تقريرا جاء فيه إن «النظام السوري خرق 136 مرة قرار مجلس الأمن 2118 الصادر عام 2013، الذي يمنع استخدام السلاح الكيميائي».