معارض إيراني: «قاسم سليماني» وراء طلب استبدال «السبهان» من العراق

قال المعارض الإيراني «محمد مجيد الأحوازي» إن «قاسم سليماني» هو من يقف خلف طلب العراق باستبدال السفير السعودي في العراق «ثامر السبهان».

«الأحوازي» قال في سلسلة تغريدات له عبر تويتر «لم يتصور سليماني أن يكون سفير السعودية ثامر السبهان بهذه الشجاعة والقوة والنشاط داخل العراق الذي تعتقد طهران بأنه محافظة تابعة لإيران»، مضيفا «خسئتم».

وأضاف مدافعا عن سياسة «السبهان» في العراق «من يقول إن السبهان تجاوز الأعراف الدبلوماسية عليه أن يرى نشاط وتحرك السفارة الإيرانية في بغداد.. السبهان السفير العروبي الذي نجح في بغداد».

وتابع «نجاح النشاط الدبلوماسي لثامر السبهان أزعج سليماني وشلة سليماني في العراق العربي الذي تريد إيران أن يكون فارسيا تابع لملالي قم وطهران».

وكان العراق طلب من المملكة العربية السعودية استبدال سفيرها في بغداد، «ثامر السبهان»، بعد أسابيع طويلة من التجاذب السياسي والإعلامي.

وعلق المتحدث باسم وزارة الخارجية العراقية، «أحمد جمال»، على صفحته بموقع «فيسبوك» قائلا: «إن وزارة الخارجية العراقية طلبت من نظيرتها السعودية استبدال سفير المملكة العربية السعودية لدى بغداد».

ولم يصدر بيان رسمي حول القضية عبر الموقع الرسمي للخارجية العراقية، إلا أن حسابها عبر «فيسبوك» أعاد مشاركة تصريح «جمال».

وسبق أن شهدت العلاقة بين «السبهان» وعدد من السياسيين العراقيين توترا واضحا، ونقلت وسائل إعلام عن وزير الخارجية العراقي، «إبراهيم الجعفري»، انتقاده لتحركات السفير التي اعتبرها تدخلا بالشأن الداخلي كما اتهمته بتأجيج ما وصفه بالخطاب الطائفي.

بالمقابل سبق للسفير السعودي أن وجه انتقادات لسياسات جارية في العراق، إلى جانب التنديد بالتدخلات الخارجية وخاصة الإيرانية منها، علاوة على حديثه عما يحصل من تجاوزات في مناطق العمليات العسكرية التي تغلب عليها أكثرية سنية.

وكانت الخارجية العراقية قد أصدرت قبل أيام بيانا نفت فيه ما تردد عن وجود مخطط لاغتيال السفير السعودي لدى بغداد، معتبرة إياها غير صحيحة وتهدف للإساءة إلى العلاقات الأخوية التي تجمع العراق بالمملكة، وفق تعبيرها.