578 ألف مقترع في الانتخابات البرلمانية الأردنية حتى ظهر اليوم

أدلى 587 ألف ناخب أردني، بأصواتهم، اليوم الثلاثاء، من أصل نحو 4 ملايين، يحق لهم المشاركة في الانتخابات البرلمانية التي يشهدها الأردن، وذلك حتى الساعة الواحدة بالتوقيت المحلي ( العاشرة بتوقيت غرينتش).

وأظهرت شاشات المتابعة في المركز الإعلامي للهيئة المستقلة للانتخاب أن أعداد المقترعين بلغ 587 ألفاً و307.

وشهدت بعض المدن الأردنية عدداً من الخروقات الأمنية التي تمت السيطرة عليها، بحسب مدير الأمن العام، اللواء «عاطف السعودي»، خلال مؤتمر صحفي، تحدث خلاله عن سير العملية الانتخابية.

وبين أنه «تم اعتقال ثلاثة ملثمين قاموا بمنع المواطنين من الدخول الى أحد مراكز الاقتراع في محافظة مأدبا (30 كم جنوب العاصمة عمان) وتم توقيفهم ومباشرة التحقيق معهم».

وتابع «ووقعت مشاجرة في محافظة الطفيلة، ليس لها علاقة بالعملية الانتخابية، كما تم ضبط أحد الأشخاص حاول الدخول إلى مركز الاقتراع وبحوزته مسدس».

وأوضح «السعودي» «أن منطقة الوالة في محافظة مأدبا تشهد إطلاق نار كثيف وسيتم الكشف عن التفاصيل».

وفي مؤتمر تزامن مع سابقه، أكد رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب «خالد الكلالدة» أن الأمور في مأدبا تحت السيطرة بحسب ما وصلنا من الأمن العام.

وتجري انتخابات المجلس النيابي في الأردن، بقانون انتخابي جديد يعتمد على القوائم الانتخابية، أعلن عنه نهاية أغسطس/أب من العام الماضي، عوضاً عن قانون «الصوت الواحد»، الذي تقلص بموجبه عدد أعضاء مجلس النواب إلى 130 من 150، وذلك بعد أن قسم القانون الجديد المملكة، التي تضم 12 محافظة، إلى 23 دائرة بالإضافة إلى ثلاث دوائر للبدو.

وبموجب القانون الجديد، أصبح بإمكان الناخب الإدلاء بأصوات مساوية لعدد المقاعد المخصصة لكل دائرة انتخابية، فيما يتم تعيين أعضاء مجلس الأعيان (الغرفة الثانية في البرلمان) من قبل الملك وعددهم يكون نصف عدد مجلس النواب (65 عيناً).

وفتحت في تمام الساعة السابعة، صباح اليوم الثلاثاء، ( الرابعة بتوقيت غرينتش)، صناديق الاقتراع أمام الناخبين الأردنيين، في جميع الدوائر، لاختيار ممثليهم للمجلس النيابي الثامن عشر.

ويتنافس 1252 مرشحاً، على مقاعد مجلس النواب، وعددها 130، منهم 1000 من الذكور و252 من الإناث، ضمن 226 قائمة.

وفي تصريح سابق أكد «جهاد المومني»، الناطق الإعلامي باسم الهيئة المستقلة للانتخابات أن «عدد الناخبين في الأردن هو 4 ملايين و130 ألفاً و145، تحتل فيها النساء النسبة الأكبر إذ تصل 52.9%».

وتختلف الانتخابات النيابية اليوم، عن سابقاتها، بحكم القانون الجديد الذي دفع بجميع الأحزاب المعارضة في البلاد للمشاركة، بعد أن أعلن حزب جبهة العمل الإسلامي المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين مشاركته بالانتخابات بـ 19 قائمة تحمل اسم التحالف الوطني وتضم شخصيات من الجماعة وتيارات أخرى (مسلمين ومسيحيين).

المصدر | الأناضول