7 عظماء ارتدوا «قميص الأساطير» قبل «رونالدو»

كشف النجم البرتغالي «كريستيانو رونالدو»، لاعب «ريال مدريد» الإسباني، السر وراء اختياره ارتداء القميص رقم 7 خلال مسيرته مع كرة القدم، منذ أن كان في صفوف «مانشستر يونايتد» الإنجليزي.

وأوضح «رونالد» أنه عند انضمامه إلى «يونايتد» طلب منه السير «أليكس فيرجسون» المدير الفني للشياطين الحمر آنذاك، أن يرتدي الرقم 7، في الوقت الذي كان هو يفكر في ارتداء القميص رقم 28 كما كان مع فريقه السابق «سبورتنج لشبونة».

وأشار أفضل لاعب في العالم 2016، أنه حينها شعر بالدهشة لأن عمره كان 18 عاما فقط في حين أنه يدرك جيدا حجم اللاعبين الكبار الذين ارتدوا القميص رقم 7.

وارتبط ارتداء القميص رقم 7 في تاريخ كرة القدم بالكثير من الأساطير.. نرصد أبرزهم من خلال التقرير التالي:

الإنجليزي ديفيد بيكهام

هو من تسلم منه «رونالدو» الرقم 7 في «مانشستر يونايتد»، بعدما انتقل «بيكهام» إلى «ريال مدريد» عام 2003، عقب 10 سنوات قضاها ضمن صفوف الشياطين الحمر، حقق فيها العديد من البطولات المحلية والقارية، حيث توج ببطولة الدوري الإنجليزي 6 مرات، وكأس الاتحاد الإنجليزي مرتين، ودوري أبطال أوروبا مرة واحدة، كأس الإنتركونتيننتال مرة واحدة، والدرع الخيري 4 مرات.

الإسباني راؤول غونزاليس

أصغر هداف في تاريخ عملاق الكرة الأوروبية «ريال مدريد»، وآخر من ارتدوا الرقم 7 من أساطير المرينغي قبل «رونالدو».

حقق الكثير من الألقاب، حيث توج بالدوري الإسباني 6 مرات وكأس السوبر الإسباني ثلاثة مرات، وكأس إنتركونتيننتال مرتين وبطولة دوري أبطال أوروبا ثلاثة مرات.

الفرنسي إيريك كانتونا

عرف في مانشستر يونايتد بـ«الملك»، فاز بأربعة ألقاب دوري إنجليزي رفقة الشياطين الحمر في غضون خمس سنوات، الملك أحد العظماء الذين ارتدوا الرقم 7.

الأيرلندي جورج بست

أحد أساطير نادي «مانشستر يونايتد» الإنجليزي، وقد تم وصفه بـ«بيليه الأيرلندي»، بدأ حياته مع الشياطين الحمر في سن الـ17 عام 1963، وبعد سنتين فقط ساهم في فوز النادي ببطولة الدوري للمرة الأولى خلال ثماني سنوات أعقبها فوز آخر في عام 1967.

كما ساعد «مانشستر» على أن يصبح أول ناد إنجليزي يفوز ببطولة دوري أبطال أوروبا.

خاض 474 مباراة سجل خلالها 180 هدفاً، وشارك مع منتخب بلاده في 37 مباراة.

حصل على أفضل لاعب في إنجلترا عام 1976، ولقب أفضل لاعب في أوروبا عام 1972، إلى جانب أنه كان هداف ناديه.

دخل موسوعة «غينيس» للأرقام القياسية، بعدما أحرز 6 أهداف في مباراة واحدة، أمام «نورثمبتون» في كأس إنجلترا.

الاسكتلندي كينيث ماتيوسون دالغليش

نجم نادي «ليفربول» الإنجليزي.

تشكك في قدرته على حمل الرقم 7 بعدما تسلمه من الأسطورة الأخرى «كيفن كيجان»، لكنه أثبت أنه واحد من أفضل مهاجمي العالم على مر العصور، فهو يعد أحد أفضل اللاعبين الذين مروا في تاريخ الريدز، وقد لقبه جمهور النادي بـ«الملك كيني»، واختاره «بيليه» ضمن قائمة أفضل 125 لاعب حي في مارس 2004.

بدأ مسيرته الكروية مع نادي «سيلتك» في عام 1969، ولعب معهم حتى عام 1977، وقد شارك في تلك الفترة في 204 مباريات وسجل 112 هدفاً، وفي عام 1977 انتقل إلى نادي ليفربول الإنجليزي، ولعب معهم حتى عام 1990، وقد شارك في معهم في تلك الفترة في 355 مباراة وسجل 118 هدفاً.

البرتغالي لويس فيغو

أحد أعظم لاعبي جيله، وواحد من القلائل الذين لعبوا لصالح العملاقين «برشلونة» و«ريال مدريد».

«فيغو» عرف بمهاراته الرائعة وقدرته على مراوغة جميع المدافعين، وحصل على جائزة أفضل لاعب أوروبي عام 2000، وجائزة أفضل لاعب في العالم عام 2001.

وفاز «فيغو» خلال مسيرته ببطولات كأس البرتغال مرة واحدة، الدوري الإسباني 4 مرات، كأس ملك إسبانيا مرتين، كأس السوبر الإسباني 3 مرات، كأس السوبر الأوروبي مرتين، كأس الكؤوس الأوروبية مرة واحدة، دوري ابطال أوروبا مرة واحدة وكأس الإنتركونتيننتال مرة واحدة، والدوري الإيطالي 4 مرات وكأس إيطاليا مرة، والسوبر الإيطالي 3 مرات.

الأوكراني أندريه شيتفشينكو

أعظم لاعب أوكراني في تاريخ كرة القدم، بزخ نجمه مع «آي سي ميلان»، وحصل معه على جائزة أفضل لاعب في أوروبا عام 2004 بطولة دوري أبطال أوروبا، وهو ثاني أفضل هداف في تاريخ النادي الإيطالي.

منحه الرئيس الأوكراني «ليونيد كوتشما» في نفس العام لقب بطل أوكرانيا.

ويعتبر «شيفتشينكو» أسطورة بلاده دون منازع، وأحد أهم مهاجمي كرة القدم بتاريخها، وقد اختير مع نظيره البرتغالي «كريستيانو رونالدو» أهم مهاجمين في العقدين الأخيرين.

المصدر | الخليج الجديد