«أبو الغيط» يؤكد دعمه للوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية

جدد الأمين العام لجامعة الدول العربية، «أحمد أبو الغيط»، مساندته الكاملة للوساطة الكويتية، لحل الأزمة الخليجية مع دولة قطر.

وحذر «أبو الغيط»، خلال لقاء جمعه ووزير الخارجية ورئيس مجلس الوزراء الكويتي بالإنابة، «صباح خالد الحمد الصباح»، أمس الإثنين، من أن استمرار هذه الأزمة ستكون له تداعياته السلبية على الوضع العربي بشكل عام.

وقال «محمود عفيفي»، المتحدث الرسمي باسم «أبو الغيط»، حسب بيان صدر عن الجامعة عقب المحادثات، التي جرت في القاهرة: «شهد اللقاء تبادل وجهات النظر بين الجانبين حول تطورات الوضع العربي الراهن وأهم الموضوعات المطروحة على جدول أعمال الجامعة العربية، حيث حرص المسؤول الكويتي على تأكيد دعم بلاده الكامل للأمين العام وللجامعة العربية، خاصة في ظل التحديات والتهديدات الكبيرة التي تواجهها المنطقة العربية خلال الفترة الحالية والتي تستلزم العمل على إعادة تنشيط دور الجامعة في الأعمال مع هذه التحديات والتهديدات باعتبارها بيت العرب».

وأضاف المتحدث باسم الأمين العام للجامعة، أن الأزمة بين كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جانب وقطر على الجانب الآخر شغلت حيزا هاما من النقاش.

وعرض المسؤول الكويتي أهم أبعاد الوساطة التي تقوم بها بلاده بين الجانبين وآخر الاتصالات التي أجرتها في هذا الصدد مع الأطراف المعنية، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الكويتية الرسمية «كونا».

وتقود الكويت جهود الوساطة العربية، لحل الأزمة التي دخلت شهرها الثاني على التوالي، بين السعودية والإمارات والبحرين ومصر من جانب، وقطر على الجانب الآخر.

ومنذ 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، علاقاتها مع قطر، وفرضت الدول الثلاث الأولى عليها حصارا بريا وجويا؛ لاتهامها بـ«دعم الإرهاب».

ونفت قطر صحة الاتهامات الموجهة إليها، وشدّدت على أنها تواجه حملة افتراءات، وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

المصدر | الخليج الجديد + كونا