«أردوغان»: «العدالة والتنمية» حزب الشعب التركي

أكد الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان» أن حزب «العدالة والتنمية» الحاكم هو حزب الشعب التركي وسيبقى كذلك، داعيا إلى إجراء تغييرات شاملة في المناصب العليا في الحزب قبل انتخابات عام 2019.

جاء ذلك في خطاب له أمام حفل أقيم في العاصمة أنقرة بمناسبة الذكرى 16 لتأسيس حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في البلاد.

وقال «أردوغان» إن حزب «العدالة والتنمية» لديه 11 مليون عضو في عموم تركيا وهو أكبر حزب في البلاد.

ولفت إلى أن حزب «العدالة والتنمية» عمل على تطوير التعليم بشكل كبير في البلاد وعين عشرات آلاف المدرسين الجدد وتمكن من بناء جامعات في جميع المحافظات التركية ولم يعد هناك أي محافظة تركية بدون جامعة.

كما لفت إلى تركيز حكومات «العدالة والتنمية» على بناء المستشفيات وتطوير قطاع الصحة، مشيرا إلى بناء العديد من المستشفيات الضخمة بمواصفات عالمية في العديد من المحافظات التركية.

من جهته، أكد رئيس الوزراء التركي «بن علي يلدريم» أن حزب «العدالة والتنمية» انطلق من أجل خدمة الشعب التركي وليس من أجل المناصب.

وقال «يلدريم»: «سنواصل إلى جانب الشعب كتابة التاريخ وبقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان مؤسس الحزب، وسنواصل كتابة النجاحات لتركيا، مضيفا: «سيبقى حزب العدالة والتنمية كما كان قبل 16 عاما أمل الشعب التركي».

وتابع: «نحن سعيدون لأننا تمكنا من تحقيق الوعود التي قطعناها للشعب».

وشدد «يلدريم» على أنه لا يمكن لأي حزب سياسي في تركيا أن يصل إلى السلطة دون دعم الشعب والأمة التركيين، مؤكدا أن حزب «العدالة والتنمية هو الضامن لكل شرائح الشعب التركي.

وبعد 15 عاما على توليه السلطة، احتفل حزب «العدالة والتنمية» الحاكم في تركيا، أمس الاثنين، بالذكرى الـ16 لتأسيسه، تمكن خلالها وعبر نضال طويل في المعترك السياسي من اكتساب شعبية قوية داخل المجتمع، وهو ما ظهر جليا في الانتخابات العامة الأخيرة والاستفتاء على التعديلات الدستورية في 16 أبريل/نيسان الماضي.

وظهر «العدالة والتنمية» لأول مرة بهذا الاسم على مسرح السياسة التركية في 14 أغسطس/آب 2001، بزعامة المؤسس رئيس الجمهورية التركية «رجب طيب أردوغان».

وطوال الفترة الماضية منح الحزب، رئيسين لتركيا هما «عبدالله غل»، و«رجب طيب أردوغان»، و4 رؤساء وزراء هم «غل»، و«أردوغان»، و«أحمد داود أوغلو»، ورئيس الوزراء الحالي «بن علي يلدريم».

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول