أردوغان يفتتح نصبا تذكاريا لشهداء الانقلاب أمام المجمع الرئاسي

افتتح الرئيس التركي، «جب طيب أردوغان»، فجر الأحد، نصبا تذكاريا لشهداء المحاولة الانقلابية الفاشلة، أمام المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

وفي كلمة له قبيل الافتتاح، قال «أردوغان»، إن «شهدائنا سيعيشون في قلوبنا دائمًا حتى لو دفنت أجسادهم في التراب، بينما الخونة من أتباع منظمة فتح الله كولن الإرهابية سيفنون في السجون ويموتون كل يوم».

وتعهد بمحاسبة المتورطين بالمحاولة الانقلابية العام الماضي.

وأضاف «كونوا واثقين أن الخونة الذين وجهوا أسلحتهم لبلدنا وشعبنا وحريتنا ومستقبلنا لن يروا النور مرة أخرى».

وأشار إلى أن الشعب التركي سيحاسب «العسكريين الخونة»، التابعين لزعيم منظمة «كولن» الذي وصفه بـ«الدجال».

وشكر «أردوغان» السياسيين على رأسهم رئيس حزب الحركة القومية، «دولت بهجة لي»، «الذين وقفوا ضد خيانة 15 تموز».

وأكد «أردوغان أن مجلس الأمن القومي سيقترح على الحكومة تمديد حالة الطوارئ مجددًا خلال اجتماعه غدًا الاثنين».

وأوضح أنهم «سيصلون إلى أهدافهم لعام 2023، وقال في هذا الصدد، سنصل مع شعبنا إلى أهدافنا لعام 2023 ولن يثنينا عن تحقيقها خونة منظمة غولن، ولا قتلة بي كا كا، والدولة الإسلامية، ولا حلفائنا المزعومين الذين يعملون على محاصرتنا على طول حدودنا».

وشدد «أردوغان» أنهم «لن يعفوا أبدا عن من يتحدثون بلسان أعداء تركيا وبنسلفانيا»، في إشارة لـ «فتح الله كولن».

وتابع «بعون الله سنؤسس سويًا تركيا كبيرة وقوية ومزدهرة».

وفيما يتعلق بمماطلة الاتحاد الأوروبي لضم تركيا، بيّن «أردوغان» أن موقف الاتحاد الأوروبي ظاهر للعيان، قائلا «إنهم لا يوفون بتعهداتهم».

واستشهد بعدم إلغاء تأشيرة الدخول على المواطنين الأتراك، وعدم الإيفاء بالتعهدات المالية التي صرحوا بها بخصوص اللاجئين.

وأمس، انطلقت فعاليات مراسم إحياء الذكرى السنوية الأولى للمحاولة الانقلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا العام الماضي، السبت، في مدينة إسطنبول فوق جسر شهداء 15 تموز (البوسفور) سابقا، بمشاركة الرئيس التركي «رجب طيب أردوغان».

وبدأت المراسم بالنشيد الوطني التركي، ومن ثم تلاوة القرآن الكريم.

المصدر | الخليج الجديد + الأناضول