أستراليا تحبط محاولة لـ«تنظيم الدولة» لتفجير طائرة ركاب إماراتية

قالت الشرطة الأسترالية، الجمعة، إن أحد كبار قادة تنظيم «الدولة الإسلامية» أرسل أجزاءً لصنع عبوة ناسفة يدوية الصنع للرجلين اللذين اعتُقلا على خلفية مؤامرة لإسقاط طائرة ركاب تابعة لشركة «الاتحاد للطيران» الإماراتية، والتي كانت ستقلع من مطار سيدني الدولي.

ووفقاً لشبكة «سي إن إن» الأمريكية، فإن المتهمين الاثنين في المؤامرة هما: «خالد» و«محمود خياط»، ولم يقدم أي منهما طلباً للخروج بكفالة، وتم تأجيل جلسة المحكمة حتى 14 من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وقال نائب مفوض الشرطة الفيدرالية الأسترالية، «مايكل فيلان»، في مؤتمر صحفي أمس، إن السلطات وجهت للمشتبهين الاثنين أيضاً تهماً تتعلق بالتخطيط لإطلاق غاز سام في مكان عام.

وأضاف «فيلان» أن خطة تفجير الطائرة كانت أكثر المؤامرات التي تمت محاولة تنفيذها على الأراضي الأسترالية تعقيداً.

وتابع «فيلان» أن أجزاء العبوة الناسفة أرسلت بواسطة الشحن الجوي الدولي من قبل «الدولة الإسلامية» إلى المتهمين.

واتهم الاثنان بجرائم تتعلق بالإرهاب أمس.

وزعم «فيلان»، إن أحد عملاء تنظيم الدولة أرسل مكونات من تركيا عبر شحنة دولية إلى الرجلين في سيدني. وقام بتقديم توجيهات لهما حول كيفية تجميع عبوة ناسفة.

وأكد «فيلان»: «جاء التوجيه من عضو بارز في تنظيم (داعش)»، مشيرا إلى أن الأخير «قائد» في هذا التنظيم. وأوضح فيلان للصحافيين في سيدنى أن الرجلين حاولا أن يضعا المتفجرات بعد إخفائها في مطحنة لحوم على متن طائرة تابعة لشركة «الاتحاد للطيران» تقلع من سيدنى يوم 15 من يوليو/تموز الماضي.

وذكر «فيلان» أن العبوة كانت مغلفة لتبدو كآلة لفرم اللحوم، مضيفا أنها وصلت إلى المكان المخصص لفحص أوراق الركاب في مطار سيدني يوم 15 من يوليو/تموز.

ومضى «فيلان» قائلا: «الخطة أحبطت ولم تخترق العبوة الناسفة أمن المطار»، مشيرا إلى أن هذا واحد من أكثر المخططات التي جرت محاولة تنفيذها على أراضي أستراليا تعقيدا».

وبيّن «فيلان» أن المواد الناسفة كانت متفجرات عسكرية من فئة عالية.

وذكرت الشرطة أن أحد الرجلين اللذين وجهت السلطات إليهما الاتهامات في ساعة متأخرة الليلة الماضية تعرف على تنظيم «الدولة الإسلامية» من خلال أخيه وهو عضو بارز في التنظيم بسوريا. وبدأت الاتصالات بين المتهم والتنظيم في أبريل/نيسان تقريبا. وصنع الاثنان عبوة ناسفة بتوجيهات من الشخصية القيادية بالتنظيم. وقالت الشرطة إن شقيق أحد المقبوض عليهما لم يكن يدري أنه يحمل بين أمتعته قنبلة على شكل آلة لفرم اللحم وأنه حاول فحصها في المطار.

وفصّل «فيلان»: «نفترض أن الشخص الذي كان سيحمل العبوة الناسفة إلى الطائرة لم تكن لديه فكرة أنه يحمل عبوة ناسفة».

وأضاف «فيلان» أن هناك «قدرا من التخمين» لما حدث بعد ذلك، وأنه يبدو أن أحد المتهمين غادر المطار آخذا معه الأمتعة. وركب شقيقه الطائرة ولم يعد إلى أستراليا من حينها.

وأسهب «فيلان»: «أريد أن أوضح تماما أنها لم تقترب قط من الفحص. لا أريد أن يفترض أحد أنها اخترقت إجراءات الأمن بالمطار، لأن ذلك لم يحدث».

وقالت شركة «الاتحاد للطيران» الإماراتية في بيان، الجمعة، إنها تعمل مع تحقيق الشرطة الاتحادية الأسترالية عن كثب. وقال فيلان إن المتهمين حاولا سابقا تصنيع جهاز بدائي مصمم لنشر غاز كبريتيد الهيدروجين السام، لكنه أوضح أنه لا توجد أدلة تشير إلى أنه كان سيستخدم في الهجوم على طائرة.

ولم تعلق شركة «الاتحاد للطيران» على الأمر، لكنها قالت سابقا إنها تساعد الشرطة الأسترالية في تحقيقها.

وكان اعتقل 4 رجال في سيدني، السبت الماضي، بتهمة التخطيط لارتكاب اعتداء داخل الطائرة باستخدام عبوة ناسفة مصنوعة يدويا، ما دفع السلطات إلى تشديد الإجراءات الأمنية في مطارات البلاد. وكان قد رفع مستوى التهديد الإرهابي في أستراليا في سبتمبر/أيلول 2014، وسط مخاوف من شن اعتداءات مستوحاة من مجموعات مثل تنظيم «الدولة».

وقالت الشرطة الأسترالية إنه تم توجيه اتهامات لها صلة بالإرهاب لرجلين، فيما يتعلق بمخطط لزرع عبوة ناسفة على متن طائرة كانت ستقلع من سيدني، ومخطط منفصل لتصنيع جهاز ينشر غازا ساما.

وقال مسؤولون أميركيون لـ«رويترز» هذا الأسبوع، وطلبوا عدم نشر أسمائهم، إن جهاز مخابرات أجنبيا اعترض اتصالات بين المخططين في سيدني وأعضاء بتنظيم «الدولة» في سوريا، وامتنع المسؤولون عن تحديد جنسية جهاز المخابرات الأجنبي. وقال مسؤول أمركي آخر إن هدف مخطط التفجير على ما يبدو كان رحلة تجارية من سيدني إلى إحدى دول الخليج، وقالت الشرطة إن مناقشات «تمهيدية وافتراضية» بين المتهمين و«الدولة الإسلامية» تشير إلى مخطط لنشر الغاز في مكان مزدحم مثل وسائل المواصلات العامة.

وأستراليا حليف قوي للولايات المتحدة، وأرسلت قوات إلى أفغانستان والعراق، وتعيش حالة تأهب قصوى منذ 2014 إثر هجمات متشددين محليين عائدين من القتال في الشرق الأوسط أو أنصارهم. ورغم تنفيذ عدة هجمات «منفردة»، فإن المسؤولين يقولون إنهم أحبطوا 13 مخططا كبيرا في هذا الوقت. وتباهى مسلح نفذ احتجازا داخل مقهى في سيدني عام 2014 بصلته بـ«الدولة الإسلامية» رغم أن ارتباطه بأي صلة مباشرة بالتنظيم لم يتأكد. وقتل المسلح واثنان آخران في الهجوم.

المصدر | الخليج الجديد+رويترز