أمريكا تشيد باتفاقية مكافحة تمويل الإرهاب مع قطر

أشادت وزارة الخارجية الأمريكية، بمذكرة التفاهم التي وقعت بين دولة قطر والولايات المتحدة بشأن مكافحة تمويل الإرهاب، وأكدت أن المذكرة تعد مثالا جيدا للدول الأخرى، مسقطة الاتهامات الموجهة إلى الدوحة، من قبل دول الحصار.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية «هيذر نويرت»، في تصريحات للصحفيين، مساء الثلاثاء، وفق ما أوردت وكالة الأنباء القطرية (قنا)، إن مذكرة التفاهم منفصلة عن المفاوضات المتعلقة بالأزمة في منطقة الخليج، لكنّها لم تستبعد احتمال أن تطلب الولايات المتحدة من الدول التي تفرض حصاراً على دولة قطر أن توقع على اتفاقية مشابهة.

وأسقطت قطر، بتوقيعها المذكرة التنفيذية لمكافحة تمويل الإرهاب، مع الولايات المتحدة، الثلاثاء، خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون للدوحة، الاتهامات الموجهة إليها من قبل الدول التي تحاول محاصرتها، لترمي الكرة في ملعبها، حيث باتت الدول الأربع (السعودية والإمارات ومصر والبحرين)، هي المطالبة بتوقيع اتفاق مماثل لوضع الإجراءات المتفق عليها في قمة الرياض، في مايو/ أيار الماضي، موضع التنفيذ.

وفي هذا الإطار، أشارت «نويرت» إلى أن الخارجية الأمريكية تأمل بكل تأكيد أن تساعد مذكرة التفاهم التي وقعت في الدوحة، على إنهاء الحصار المفروض على دولة قطر بقيادة المملكة العربية السعودية.

وأوضحت أن «المفاوضات على اتفاقية مكافحة تمويل الإرهاب بدأت حين قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بزيارة الرياض في مايو/ أيار الماضي وهذا يوضح أنها سبقت بداية الأزمة».

وتابعت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية «أعتقد أنّ تسليط الضوء على هذا الاتفاق يرسل رسالة كبيرة حقاً لجميع الدول المعنية وهي أنّ تمويل الإرهاب قضية كبيرة وتسبب قلقاً بالغاً”.

وحول ما إذا كانت الولايات المتحدة ستطلب من السعودية والإمارات والبحرين ومصر التوقيع على اتفاقية مشابهة، قالت «نويرت «لست متأكدة مما إذا كانت مذكرة التفاهم هذه ستقدّم إلى الدول الأخرى أو إذا كان هناك إمكانية لذلك أم لا، ولكنّي لا أريد أن أستبق وزير الخارجية.. وأفترض أنّه ستكون هناك مذكرات تفاهم منفصلة سيتم التوصل إليها خلال المحادثات».

وأعلن، الثلاثاء، عن توقيع الاتفاق المذكرة، كل من الوزيرين الأمريكي «ريكس تيلرسون، ونظيره القطري، «محمد بن عبد الرحمن آل ثاني»، بعد اجتماعين عقدا في الدوحة: الأول أمريكي ــ قطري بحضور أمير قطر، «تميم بن حمد آل ثاني»، والثاني ثلاثي الأطراف، قطري ــ أمريكي ــ كويتي، شارك فيه من الجانب الكويتي وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، وزير الإعلام بالوكالة، «محمد العبدالله الصباح»، الذي يمثل أمير الكويت، «صباح الأحمد الصباح» في الوساطة.

وقال وزير الخارجية القطري، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الأمريكي، إن دولة قطر التي طالما اتهمت بتمويل الإرهاب أصبحت الآن أول دولة توقع مع الولايات المتحدة مثل هذه الاتفاقية الهادفة إلى مكافحة تمويل الإرهاب.

وبدا الانزعاج واضحا في بيان مسائي صدر عن دول الحصار الأربع، إزاء الاتفاق الأمريكي القطري، حيث اعتبرت هذه الدول أنّ توقيع قطر على المذكرة التنفيذية خطوة غير كافية وأنّه جاء نتيجة الضغوط، على حد تعبير البيان.