(إسرائيل) توافق على استيراد ملابس وأثاث من «غزة»

للمرة الأولى منذ عام 2007 سمحت (إسرائيل) باستيراد ملابس وأثاث خشبي من قطاع غزة؛ وذلك لإمداد الأسواق الإسرائيلية بحاجتها.

وصرح «رائد فتوح»، رئيس لجنة تنسيق البضائع على المعابر الإسرائيلية مع قطاع غزة، الأربعاء، أنه «تم تصدير أول شاحنة ملابس من قطاع غزة اليوم إلى (إسرائيل)»، بحسب الفرنسية.

وأضاف «فتوح»: «كما وصلنا اليوم قرار إسرائيلي بالسماح بتصدير الأثاث والخشبيات من قطاع غزة إلى داخل (إسرائيل)».

وسمحت السلطات الإسرائيلية خلال عام 2015 للمرة الأولى باستيراد طماطم وباذنجان مباشرة من قطاع غزة إلى الأسواق الإسرائيلية.

وتتجاوز نسبة البطالة، في القطاع الذي يعاني من أزمات إنسانية، 45%، كما يعتمد أكثر من ثلثي سكانه على المعونات الإغاثية.

وفرضت (إسرائيل) حصارًا مشددًا على قطاع غزة منذ سيطرة حركة المقاومة الإسلامية «حماس» عليه في عام 2007، وبالإضافة إلى الحصار تعرض القطاع إلى 3 حروب إسرائيلية بين عاميّ 2008 و2014.

وبدورها اتهمت حركة «حماس»، الثلاثاء، السلطة الفلسطينية، بعرقلة تنفيذ تفاهمات الحركة الأخيرة مع مصر بشأن رفع الحصار عن قطاع غزة.

وقال النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عن حماس «أحمد بحر»، في بيان، إن «السلطة الفلسطينية مستمرة في محاولاتها لعرقلة التفاهمات التي جرت في مصر».

وأضاف «بحر»، أن السلطة التي يترأسها «محمود عباس» ترفض الاستجابة لنداءات الوحدة والمصالحة، داعيا إلى فتح حوار وطني شامل وجامع يستهدف ترتيب البيت الفلسطيني على أسس راسخة ومتينة، ويعمد إلى معالجة الأزمة الوطنية من جذورها وردها إلى أصلها في إطار مشروع المقاومة والتحرر الوطني، بحسب الفرنسية.

وأكد المسؤول الحمساوي ضرورة تطبيق اتفاقات المصالحة، والتوقف عن الإجراءات العنصرية والعقوبات الجماعية التي تستهدف قطاع غزة، بحسب البيان.

المصدر | الخليج الجديد+وكالات