إنجاز 62% من أعمال «مترو الدوحة».. وتجريبه بعد شهور

أعلنت شركة سكك الحديد القطرية «الريل»، إنجاز 62% من أعمال مشروع «مترو الدوحة» الكلية.

ولفتت الشركة، إلى الانتهاء من 95% من الأعمال المدنية للمشروع، مؤكدة تواصل أعمال تركيب خطوط السكك الحديدية، وإجراء الاختبارات التجريبية خلال نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، بحسب صحيفة «العربي الجديد».

وأكد «عبد الله السبيعي» العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة «الريل»، وصول أول مجموعة من القطارات، والمؤلفة من 4 قطارات من اليابان قبل نهاية العام الجاري 2017.

وأشار «السبيعي»، إلى أن نسبة إنجاز المرحلة الأولى من مشروع مترو الدوحة بلغت 62% من التقدم الكلي، تطلبت 280 مليون ساعة عمل، لافتا إلى إنجاز جميع حزم المشاريع العشرة والبدء بالمرحلة الثانية من المشروع، والتي تتضمن التشطيبات الكهروميكانيكة والمعمارية في المحطات البالغ عددها 37 محطة، وإتمام سكة الاختبارات التجريبية، والبالغ طولها أربعة كيلومترات ضمن الخط الأحمر.

وشدد على أن العمل جار لتجهيز مستودع الصيانة الرئيسي في راس بوفنطاس، وذلك تمهيدًا لبدء وصول القطارات قبل نهاية 2017.

وختم الرئيس التنفيذي لشركة «الريل»، بتأكيده تسليم المشروع في وقته المحدد «لتقديم نظام نقل فعال يرقى عبر مترو الدوحة، على امتداد أكثر من 200 كيلومتر».

بينما قال رئيس تنفيذ البرامج في شركة سكك الحديد القطرية «دانيال ليكل»: «يعمل حاليًا أكثر من 52 ألف شخص في المرحلة الأولى من مشروع مترو الدوحة، ومعدل تكرار الحوادث هو الأدنى على مستوى هذا النوع من المشاريع الضخمة، وذلك بفضل اعتماد نظام صارم للصحة والسلامة وتكريس جهود جميع القائمين على المشروع لتدريب وتثقيف والإشراف على القوى العاملة. فمنذ البداية، تتصدر السلامة قائمة الأولويات».

يذكر أن المرحلة الأولى لمشروع المترو، المقرر إنجازها في عام 2020، تشمل 37 محطة و3 خطوط تمتد على طول 75 كيلومتراً (أخضر، ذهبي، أحمر) ويقسم الأحمر إلى خطوط الشمال والجنوب.

وتشهد المرحلة الثانية إضافة الخط الأزرق و60 محطة جديدة.

ويمتد الخط الأحمر إلى مسافة 40 كم ويربط مدينة الوكرة في الجنوب بمدينة لوسيل في الشمال، عن طريق محطة رقم واحد بمطار حمد الدولي ومركز مدينة الدوحة، ويضم 18 محطة، بما في ذلك الخليج الغربي، وكتارا، وجامعة قطر، في حين ستربط محطة لقطيفية بنظام نقل السكك الحديد الخفيف في لوسيل.

وسوف يقلل الخط بشكل كبير من وقت السفر للركاب، ففي الوقت الحاضر تستغرق الرحلة من مطار حمد الدولي إلى لوسيل 90 دقيقة، بالمقارنة مع رحلة بالمترو تستغرق 36 دقيقة.

ومن المتوقع بلوغ عدد الركاب للمرحلة الأولى من المترو 447 ألف راكب يومياً في عام 2020، وهو أول عام كامل من الخدمة، ليصل إلى 752 ألف راكب يومياً بحلول عام 2026.

ويرجح أن يخدم نظام نقل السكك الحديد الخفيف بلوسيل 42 ألف راكب يوميا في عام 2020، ليصل إلى 60 ألف راكب يوميا بحلول عام 2021، مع ارتفاع أعداد المسافرين بنسبة 10% سنويا لتصل إلى 90 ألفا في عام 2026.

وإجمالا، فإن مشاريع المترو ونظام نقل السكك الحديد الخفيف سيخرج نحو 170 ألف سيارة من الطرق، ويحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 258 ألف طن سنويا، وفقا لشركة «الريل».

وضمن خطة قطر في إقامة مشاريع عملاقة للتحضير لمونديال 2022 الذي سيقام في العاصمة الدوحة، أرست شركة سكك الحديد القطرية في يونيو/ حزيران 2013 أربعة عقود لتنفيذ أعمال التصميم والبناء الرئيسة للمرحلة الأولى من مشروع مترو الدوحة، بقيمة تقارب 30 مليار ريال قطري (8.2 مليارات دولار).

المصدر | الخليج الجديد + متابعات