إيران ترفض تحديد موعد دقيق لاستقبال الوفد السعودي في طهران

رفض المتحدث باسم الخارجية الإيرانية «بهرام قاسمي»، الإثنين، تحديد موعد دقيق لزيارة الوفد السعودي إلى طهران لتفقد الأضرار التي لحقت بسفارة المملكة في طهران، بالإضافة إلى قنصليتها في مدينة مشهد، في يناير/كانون الثاني من العام الماضي.

وقال «قاسمي» للصحفيين، على هامش مشاركته في تأبين وزير الخارجية الإيراني الأسبق «إبراهيم يزدي»، المُتوفى الأسبوع الماضي: «هناك زيارة لوفد سعودي إلى طهران.. ولا يمكن تحديد موعد هذه الزيارة».

وأكد «قاسمي» أنه «لا يمكن تحديد الفترة الزمنية بدقة للزيارة، لكنه حسب تقديرنا ستتم هذه الزيارة بعد أيام الحج».

من جانبها، قالت تقارير إيرانية إن ولي العهد السعودي الأمير «محمد بن سلمان» أصدر تعليمات لصحفيين ووسائل إعلام سعودية بعدم توجيه أي انتقادات أو هجمات على إيران وأبناء المذهب الشيعي، قبل إعادة ترميم سفارة السعودية في طهران.

وتعرضت، بداية العام الماضي، السفارة السعودية في طهران بالإضافة إلى قنصليتها في مشهد إلى اعتداء من جانب محتجين إيرانيين بعد إعلان المملكة إعدام الشيعي «نمر باقر النمر»، ما دفع المملكة إلى قطع علاقاتها مع إيران.

وفي سياق زيارة الوفد السعودي، أشار «قاسمي» إلى أن: «الزيارة كانت مدرجة منذ وقت طويل بين البلدين، وتقرر أن يقوم وفدان إيرانيان بزيارة للسعودية وفي المقابل تقرر زيارة وفدين سعوديين إلى إيران»، منوهاً إلى أن «الوفد السعودي حصل قبل شهر على تأشيرات الدخول، فيما تسلم الوفد الإيراني التأشيرات اليوم».

وفي تصريح لوكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) الرسمية، الأحد الماضي، أوضح «قاسمي» أن الوفد السعودي سيزور طهران لتفقد المقرات الدبلوماسية السعودية بعد قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، وفي نفس الوقت فإن إيران سوف تتفقد مقراتها الدبلوماسية في السعودية بعد الحج.

ويعد هذا أول اتصال دبلوماسي بين القوتين المتنافستين إقليميا منذ حوالي سنتين، في ظل تحسن العلاقات بين الجانبين.

المصدر | الخليج الجديد+وكالات