«الأهلي» يصطدم بـ«المصري» لتحديد بطل جديد لـ«كأس مصر»

ستكون بطولة «كأس مصر» على موعد مع بطل جديد، عندما يلتقي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي «الأهلي» مع نظيره «المصري البورسعيدي»، مساء اليوم الثلاثاء، على ملعب «برج العرب»، في المباراة النهائية للمسابقة، وذلك لأول مرة منذ «4» سنوات التي سيطر فيها فريق «الزمالك» على لقب البطولة.

ويسعى «الأهلي» لكسر عقدة لقب «كأس مصر» الغائب عن خزائنه منذ «10» سنوات عندما توج بآخر ألقابه عام «2007»، بالإضافة لتحقيق الثنائية بعدما توج بلقب بطولة الدوري، على أمل إكمال الثلاثية بالفوز بلقب بطولة دوري أبطال أفريقيا، والذي يصطدم بدور ربع النهائي منها بـ«الترجي الرياضي» التونسي الشهر المقبل.

بينما يأمل «المصري البورسعيدي» للعودة إلى منصات التتويج منذ آخر لقب حققه عام «1998»، وختام موسمه على أفضل ما يكون بعدم المستويات الرائعة التي قدمها الفريق ببطولة الدوري واحتلاله المركز الرابع وضمان المشاركة الأفريقية بالموسم الجديد.

وأكد «حسام البدري» المدير الفني لفريق «الأهلي» أن فريقه جاهز لمواجهة «المصري البورسعيدي»، مشيراً إلى أن المباراة صعبة وأمام منافس قوى ولديه طموح كبير في تحقيق اللقب.

وصرح «البدري»: «اللاعبون في حالة فنية ومعنوية مرتفعة وجاهزون لهذه المباراة المهمة في إطار تحقيق هدفنا هذا الموسم بالتتويج بالثلاثية الدوري والكأس ودوري أبطال أفريقيا، وقد حققنا أول الأهداف والآن على أعتاب الثاني ولن نفرط في حلمنا أبداً».

وأضاف: «بطولة الكأس لم يفز بها الأهلي منذ 10 سنوات والجماهير تنتظرها بفارغ الصبر وستكون هديتنا لهم».

من جانبه، قال «حسام حسن»، المدير الفني لفريق «المصري البورسعيدي»، أن المباراة هي الأهم في تاريخ فريقه، خاصة أن التتويج بالكأس سيعيده إلى طريق البطولات الغائب منذ سنوات طويلة.

وأوضح أنه يسعى لتحقيق أول بطولة له منذ أن اتجه للعمل التدريبي، بعد اعتزال كرة القدم، مشيراً إلى أن «المصري البورسعيدي»، ظهر بمستوى متميز، في بطولة الدوري الممتاز الماضية، ونجح في حجز مقعده في بطولة الكونفيدرالية، وهو ما يحتم على اللاعبين إنهاء الموسم بقوة، بالعودة لمنصات التتويج، لأنهم يستحقون ذلك.

الطريق إلى النهائي

وحجز «الأهلي» مقعداً له بالمباراة النهائية بعدما أطاح بفريق «سموحة» من دور نصف النهائي بالفوز عليه بنتيجة «4/0»، ومن قبله هزم «وادي دجلة» بنتيجة «4/1» في إطار منافسات دور ربع النهائي.

وبدور الـ16 تأهل «الأهلي» على حساب «الداخلية» بعدما فاز عليه بصعوبة بنتيجة «2/1»، وكان «المارد الأحمر» قد بدأ مسيرته بالبطولة بسحق فريق «الألمونيوم» في دور الـ32 بنصف دستة أهداف «6/0».

بينما على الجانب الأخر، تمكن «المصري البورسعيدي» من التأهل إلى المباراة النهائية على حساب حامل اللقب «الزمالك» بعدما تغلب عليه بدور نصف النهائي بنتيجة «2/0»، ومن قبله تخطى عقبة «إنبي» عن طريق ركلات الجزاء الترجيحية، وفي دور الـ16 فاز على «الإنتاج الحربي» بنتيجة «2/0»، وفي دور الـ32 فاز على «غزل المحلة» بنتيجة «3/1».

المواجهات المباشرة

يتفوق «الأهلي» في تاريخ مواجهاته مع «المصري البورسعيدي» في بطولة «كأس مصر»، حيث تواجها في «21» مباراة، حقق خلالها «المارد الأحمر» «14» انتصارًا، بينما خسر «3» مرات، وسيطر التعادل على «4» مواجهات.

وأحرز «الأهلي» «48» هدفًا، بينما أحرز «المصري البورسعيدي» «22» هدفًا، وكان أكبر فوز لصالح «الأهلي»، بنتيجة «5/0» والتي تكررت مرتين عامي «1927» و«1937».

وعلى مستوى المباريات النهائية، تواجه «الأهلي» و«المصري البورسعيدي» في «6» مباريات توج «الأحمر» فيهم جميعاً.

حكم المباراة

وأسندت لجنة الحكام التابعة للاتحاد المصري لكرة القدم، الإدارة التحكيمية للمباراة إلى طاقم تحكيم «نرويجي» بقيادة الحكم الدولي «سفين اودفار موين» على أن يساعده «كيم توماس» و«ماجنوس لاندبرج».

التشكيل المتوقع

«الأهلي»

حراسة المرمى: شريف إكرامي.

خط الدفاع: أحمد فتحي — رامي ربيعة — محمد نجيب — علي معلول.

خط الوسط: حسام عاشور — عمرو السولية — وليد سليمان — عبد الله السعيد — أحمد حمودي.

خط الهجوم: جونيور أجاي.

«المصري البورسعيدي»

حراسة المرمى: أحمد بوسكا.

خط الدفاع: محمد حمدي- أحمد أيمن منصور- إسلام صلاح- كريم العراقي.

خط الوسط: فريد شوقي- عمرو موسى — محمد الشامي- عبد الله جمعة- إسلام عطية.

خط الهجوم: أحمد جمعة.

المصدر | الخليج الجديد