الإمارات توقع اتفاقية حماية للسيطرة على مطار «عدن» الدولي

وقعت دولة الإمارات، اليوم الخميس، اتفاقية مشروع بناء سور حماية وبوابات خارجية لمطار «عدن» الدولي.

الخطوة تأتي ضمن المرحلة الثانية من عملية إعادة تأهيل المطار التي تشرف عليها أبوظبي.

وتنص الاتفاقية التي تم توقيعها في عدن، على «بناء سور حماية خارجي لمطار عدن الدولي إلى جانب تركيب بوابات خارجية وعمل صيانة شاملة لمنشآته الداخلية والخارجية».

وقال مدير مطار عدن الدولي «طارق عبده»، إن الدعم الإماراتي المقدم هو استمرار لسلسة من الدعم المتواصل الذي قدمته وتقدمه الإمارات لمطار عدن الدولي منذ تحريره وحتى اليوم.

وأضاف «عبده» أن التوقيع اليوم على الاتفاقية يأتي كتدشين لبدء المرحلة الثانية بعد انجاز المرحلة الأولى والتي شملت صيانة برج المراقبة والمدرج والصالات الداخلية إضافة إلى تزويد المطار بالأجهزة الحديثة وسيارات خاصة بإطفاء الحرائق.

وتعد القوات الموجودة في مطار عدن حاليا هي جزء من الحزام الأمني التابع للإمارات العربية المتحدة.

وأزمة مطار عدن تحولت إلى صراع متقدم بين الشرعية اليمنية المتمثلة بالرئيس «عبد ربه منصور هادي»، ودولة الإمارات، الداعمة الأساسية للقوى العسكرية والأمنية في عدن.

والدور الإماراتي في اليمن منذ اندلاع الحرب قبل نحو عامين، واضح للجميع، حيث تدعم الحراك الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، كما أنها ترفض وجود أي دور لحزب التجمع اليمني للإصلاح في المشهد السياسي بالبلاد وربما في أي مشهد باليمن، علاوة على ذلك فإن دورها في أزمة ما يسمى بـ«المجلس الانتقالي الجنوبي» واضح للعيان، حيث تدعم الشخصيات التي أعلنت تشكيل هذا المجلس في 11 من الشهر الماضي، في خطوة تمهد لانفصال الجنوب.

المصدر | الخليج الجديد + أخبار 24