«التحالف الوطني» العراقي يرفض إجراء استفتاء انفصال كردستان

أعلن «التحالف الوطني» (شيعي) في البرلمان العراقي، اليوم الأحد، رفض إجراء استفتاء شعبي لتقرير المصير في إقليم كردستان شمالي العراق.

وشددت الهيئة القيادية لـ«التحالف الوطني»، خلال اجتماعها الدوري برئاسة رئيس التحالف «عمار الحكيم» على وحدة العراق ورفض الاستفتاء في إقليم كردستان.

وكان المبعوث الرئاسي الأمريكي للتحالف ضد تنظيم «الدولة الإسلامية»، «برت ماكغورك» أعرب قبل أيام، عن معارضة الولايات المتحدة لإجراء استفتاء على استقلال إقليم كردستان العراق المزمع في سبتمبر/أيلول المقبل.

وقال «ماكغورك» في ختام اجتماعات التحالف في العاصمة واشنطن إن تنظيم «الدولة الإسلامية» لم ينته بعد، لأنه لا يزال منتشرا في تلعفر جنوب إقليم كردستان وفي الحويجة جنوب كركوك.

واعتبر أن إجراء الاستفتاء في الوقت الراهن سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار، مضيفا: «لا نعتقد أنه ينبغي إجراء الاستفتاء في سبتمبر.. إجراء الاستفتاء وفق الجدول الزمني السريع هذا -لاسيما في المناطق المتنازع عليها- سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار بشكل ملموس».

وأشار «ماكغورك» إلى أن الدستور العراقي ينص على وجوب قيام حوار لحل هذه القضية، مؤكدا أن واشنطن تدعم هذا الخيار.

وكان «هيمن هورامي» مستشار رئيس كردستان العراق قد أعلن في يونيو/حزيران الماضي، أن سلطات الإقليم تخطط لتنظيم استفتاء بشأن انفصال الإقليم يوم 25 سبتمبر/أيلول المقبل، موضحا أن التصويت سيشمل مناطق كركوك وخانقين وسنجار ومخمور.

ويتمتع إقليم كردستان -المكون من 3 محافظات في شمالي العراق- بحكم ذاتي منذ العام 1991، ويعيش فيه 4.6 ملايين نسمة.

وفي محاولة لتخفيف المخاوف المحلية والإقليمية، قال القيادي البارز في إقليم كردستان «هوشيار زيباري» في تصريحات سابقة إن التصويت المتوقع بنعم في الاستفتاء سيعزز موقف الإقليم في المفاوضات مع حكومة بغداد، ولكنه لن يؤدي إلى الانفصال تلقائيا، ولا يعني أن يضم الأكراد منطقة كركوك أو ثلاث مناطق أخرى متنازع عليها مع الحكومة.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ