الجامعة العربية ترحب بانضمام فلسطين للإنتربول ونتنياهو يتوعد بالرد

رحبت جامعة الدول العربية، الأربعاء، بحصول دولة فلسطين على العضوية الدائمة في منظمة الشرطة الجنائية الدولية «الإنتربول».

وقال «سعيد أبوعلي»، الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والأراضي العربية المحتلة بالجامعة العربية، إن «هذه الخطوة تمثل انتصارا للحقيقة والحق الفلسطيني ونجاحا للنضال الفلسطيني والعمل العربي المنسق والمشترك».

وأضاف «أبوعلي»، في بيان له، أن «القرار يعبر عن إرادة دول العالم بأغلبيتها الساحقة عن جدارة استحقاق دولة فلسطين لنيل هذه العضوية ويرسخ مكانتها على الساحة الدولية».

وأكد أن «هذا الإنجاز يأتي في مكانه وتوقيته لتعزيز فرص تحقيق السلام وحل الدولتين وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتمكين الدولة الفلسطينية من ممارسة استقلالها وسيادتها».

وفي أول رد إسرائيلي رسمي، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي «بنيامين نتنياهو» إن «انضمام فلسطين للإنتربول ضربة قوية لمفاوضات السلام ولن يمر بدون رد».

وفي تصريحات صحفية نقلتها وسائل الإعلام الإسرائيلية، خلال اجتماع «نتنياهو» بالمبعوث الأمريكي الخاص لعملية السلام «جيسون غرينبلات» في القدس، أضاف «نتنياهو»، أن ما سماها بـ«الحرب الدبلوماسية التي يشنها الفلسطينيون لن تمر بدون رد إسرائيلي».

وكانت (إسرائيل) مارست ضغوطا كبيرة، مدعومة بالولايات المتحدة، على اللجنة التنفيذية لـ«الإنتربول» لرفض إحالة الطلب الفلسطيني بالانضمام للمنظمة للتصويت أمام جمعيتها العامة، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وتخشى تل أبيب من تقديم مذكرات اعتقال بحق ضباط كبار في الجيش الإسرائيلي وكذلك مسؤولين سياسيين.

يذكر أن (إسرائيل) نجحت، العام الماضي، في منع الفلسطينيين من الانضمام إلى «الإنتربول»، حيث صوت 62 عضوا في اللجنة التنفيذية لصالح تأجيل الطلب.

ويمكن «الإنتربول»، وهو أكبر منظمة دولية بعد الأمم المتحدة، الدول الأعضاء فيه من تبادل المعلومات الإستخباراتية والعمل معا لإيجاد سبل للتعامل مع الجريمة الدولية، بدءا من «الإرهاب» وصولا إلى «الاتجار بالبشر».

المصدر | الخليج الجديد