«الجبير» ورئيسة وزراء بريطانيا يبحثان الأزمة الخليجية

بحثت رئيسة وزراء بريطانيا، «تريزا ماي»، ووزير الخارجية السعودي، «عادل الجبير»، الإثنين، عددا من القضايا الثنائية والإقليمية، بينها الأزمة الخليجية.

جاء ذلك خلال لقاء جمع بين «ماي» و«الجبير» في العاصمة لندن، بحسب بيان صادر عن رئاسة الوزراء البريطانية.

وأوضح البيان أن «الطرفين تناولا خلال اللقاء عددا من القضايا الإقليمية والثنائية ذات الاهتمام المشترك، من بينها الحصار الذي تفرضه عدة دول عربية ضمنها السعودية، على قطر»، بحسب وسائل إعلام بريطانية محلية بينها «بي بي سي».

ولفت البيان إلى أن المسؤولة البريطانية جددت مناشدتها لكل الأطراف المعنية بالأزمة الخليجية، إعادة تحقيق الوحدة في «مجلس التعاون الخليجي» في أقرب فرصة، وإنهاء التوتر الحاصل جرّاء الأزمة.

ومنذ 5 يونيو/حزيران الماضي، قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها «إجراءات عقابية» بدعوى «دعمها للإرهاب»، وهو ما نفته الدوحة، وقالت إنها تواجه حملة «افتراءات وأكاذيب».

في سياق آخر تطرق اللقاء إلى «رؤية المملكة 2030» التي تهدف إلى إصلاح وتحديث السعودية، وأعربت رئيسة الوزراء البريطانية إلى رغبة بلادها في التعاون مع الرياض عن كثب في إطار هذا المشروع.

وتهدف «رؤية المملكة 2030» إلى تنويع المصادر غير النفطية للاقتصاد السعودي.

كما تناول الطرفان خلال اللقاء آخر مستجدات الأزمة اليمنية، وشددا على أهمية وقف كل أطراف الصراع الاشتباكات، واحترام القانون الإنساني الدولي.

ويشهد اليمن، منذ خريف عام 2014، حربًا بين القوات الموالية للرئيس «عبد ربه منصور هادي» من جهة، ومسلحي جماعة «أنصار الله» (الحوثي) والقوات الموالية للرئيس السابق «علي عبد الله صالح» من جهة أخرى.

وخلّفت الحرب أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.

وفي ختام اللقاء أعربت «ماي» عن رغبتها في أن يقوم ولي العهد السعودي، الأمير «محمد بن سلمان»، بزيارة بريطانيا في القريب العاجل.

المصدر | الخليج الجديد