«الجبير» يبحث مع «تيلرسون» الأزمة الخليجية وتدخلات إيران بالمنطقة

http://thenewkhalij.news/ar/node/73703

أكد وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير»، أمس السبت، أن اجتماعه مع نظيره الأمريكي «ريكس تيلرسون» كان مثمرا، مضيفا: «بحثنا أزمة قطر والتدخلات الإيرانية في المنطقة ومكافحة الإرهاب، بالإضافة للعلاقات الثنائية وقضايا المنطقة».

واعتبر «الجبير» أن بيان قمة «مجموعة العشرين» التي انعقدت في هامبورغ بألمانيا كان واضحا ويبين مدى أهمية مكافحة الإرهاب وسبل تمويله.

وأشار «الجبير» إلى وجود إجماع واضح بين قادة «مجموعة العشرين» على مكافحة الإرهاب، مشددا على ضرورة أن لا يسمح لأي دولة بدعم الإرهاب.

وفي سياق آخر، أكد «الجبير» أن لقاء القاهرة الذي جمع كلا من السعودية ومصر والإمارات والبحرين كان يهدف لبحث خطوات إضافية قد تتخذها الدول الأربع في الوقت المناسب بعد دراستها للرد القطري على المطالب التي قدمت لقطر.

وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت في 5 يونيو/حزيران الماضي، علاقاتها بقطر، وفرضت الدول الخليجية الثلاث عليها حصارا بريا وجويا، بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما نفت الدوحة صحته، معتبرة أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وقد أعلنت الخارجية الأمريكية أن الوزير« ريكس تيلرسون» سيتوجه، غدا الاثنين، إلى الكويت، في وقت عبرت فيه واشنطن عن قلقها من بلوغ الأزمة الخليجية طريقا مسدودا.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية «هيذر نويرت» إن زيارة «تيلرسون »للكويت تأتي تلبية لدعوة من أمير الكويت الشيخ «صباح الأحمد الجابر الصباح» لبحث جهود حل الأزمة الخليجية.

وأضافت أن «تيلرسون» سوف يلتقي أيضا مسؤولين كويتيين كبارا لبحث الجهود المستمرة لحل الأزمة التي فجرها إعلان كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر في 5 يونيو/حزيران الماضي، قطع علاقاتها مع قطر ومحاصرتها.

وستكون زيارة «تيلرسون» أول تحرك دبلوماسي أمريكي مباشر في منطقة الخليج، وكانت واشنطن دعت من قبل دول الحصار وقطر إلى حل الخلاف فيما بينها، في حين اتصل الرئيس الأمريكي «دونالد ترامب» بالرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي» قبيل اجتماع وزراء خارجية دول الحصار بالقاهرة، وحثه على الحوار لإنهاء الأزمة.

وفي 22 من ذات الشهر، قدمت الدول الأربع 13 مطلبا عبر الكويت لإعادة العلاقات مع قطر، بينها إغلاق القاعدة العسكرية التركية في قطر وتخفيض العلاقات مع إيران وإغلاق قناة «الجزيرة».

ورفضت قطر رسميا المطالب، معتبرة أنها تمثل تشهيرا يتنافى مع الأسس المستقرة للعلاقات بين الدول.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات