الرضيع السوري «جاستين ترودو» يلتقي رئيس وزراء كندا

شهد حفل إفطار ودّي في مدينة كالغاري الكندية، التي تضم نحو ألف لاجئ سوري، موقف لافت ومميز، حينما التقى رئيس الوزراء الكندي «جاستين ترودو»، للمرة الأولى، بـ«سميه» الذي لم يتجاوز الشهرين من العمر، ووالديه.

ويُشار إلى أن الطفل «جاستين ترودو»، هو ابن إحدى اللاجئات السوريات التي أطلقت عليه اسم السياسي، كشكرٍ منها على تبني دولته لهم، ويُدعى اسمه بالكامل «جاستين ترودو آدم بيلان»، بحسب موقع هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي.

وقد كان الطفل نائمًا وعلى وجهه «ابتسامة سعيدة» عندما حمله رئيس الوزراء لفترة وجيزة خلال حفل إفطار كالغاري يوم السبت 15 يوليو/تموز الجاري.

ويشير الموقع إلى أن أصول العائلة ترجع إلى العاصمة دمشق، وعندما وصلوا إلى مونتريال في فبراير/شباط 2016، ولم يتواجد ترودو في المطار لتحيتهم، كما فعل مع لاجئين سوريين آخرين.

إلا أن الزوجين، «محمد» و«أفراح بيلان»، شعرا بأنه يتحتم عليهما تقديم الشكر إليه بطريقة ما، لذا أسميا طفلهما المولود حديثًا على اسمه.

جدير بالذكر أنه قد تم إعادة توطين ما يزيد عن 40 ألف لاجئ سوري في كندا بين نوفمبر/تشرين الثاني 2015، حين تولى ترودو رئاسة الوزراء، ويناير/كانون الثاني 2017. وانتقل ما يقرب من ألف منهم للعيش في كالغاري.

وفي أواخر يناير/كانون الثاني، بعد أن حظر الرئيس الأميركي «دونالد ترامب» هجرة مواطنين من سبع من دول ذات أغلبية مسلمة، تحدث «ترودو» عبر وسائل التواصل الاجتماعي ليؤكد على التزام حكومته بمساعدة «هؤلاء الفارين من الاضطهاد والإرهاب والحرب».

وفي أونتاريو في فبراير/شباط الماضي، أطلق زوجان آخران على طفلهما المولود حديثًا اسم «جاستين» تقديرًا لرئيس الوزراء الكندي.

المصدر | الخليج الجديد + هافينغتون بوست