«السبهان»: على اللبنانيين الاختيار مع أو ضد «حزب الشيطان»

قال وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج «ثامر السبهان»، أمس الاثنين، إن على اللبنانيين الاختيار إما مع أو ضد ما وصفه «حزب الشيطان» في إشارة إلى «حزب الله» اللبناني.

جاء ذلك في تغريدة لـ«السبهان» على صفحته الرسمية على «تويتر»، حيث قال: «ما يفعله حزب الشيطان من جرائم لا إنسانية في أمتنا سوف تنعكس إثارة على لبنان حتما، ويجب على اللبنانيين الاختيار معه أو ضده.. دماء العرب غالية».

وكان «السبهان» قد قال في تغريدة سابقة في 25 أغسطس/آب الماضي: «جهود الجيش اللبناني ومحافظته على أمن واستقرار وطنه تثبت أنه لا يحمي الدول إلا مؤسساتها الشرعية الوطنية وليست الطائفية هي من يبني الدول».

وتأتي تغريدة «السبهان» بعد أيام على خطاب الأمين العام لـ«حزب الله»، «حسن نصر الله» وإعلانه (الانتصار) في العمليات التي أجراها مقاتلوه إلا جانب قوات جيش النظام السوري ضد تنظيم «الدولة الإسلامية» في المناطق الحدودية بين لبنان وسوريا، بتحركات أطلق الحزب عليها اسم «وإن عدتم عدنا».

وكان «السبهان» التقى عددا من المسؤولين اللبنانيين خلال زيارة قام بها إلى بيروت خلال الأسبوع الأخير من أغسطس/آب الماضي، من بينهم رئيس الحكومة «سعد الحريري» ورئيس حزب «الكتائب»، «سامي الجميل» ورئيس حزب «القوات اللبنانية»، «سمير جعجع».

وفي مطلع مارس/آذار 2016، قررت دول «مجلس التعاون لدول الخليج العربية» اعتبار ميليشيا «حزب الله» منظمة «إرهابية»، ويشمل هذا التصنيف كافة قادة الحزب وفصائله والتنظيمات التابعة له والمنبثقة عنه.

وقال الأمين العام لـ«مجلس التعاون»، «عبد اللطيف الزياني» آنذاك، إن دول المجلس اتخذت هذا القرار جراء استمرار الأعمال العدائية التي يقوم بها أعضاء هذه الميليشيات لتجنيد شباب دول المجلس للقيام بأعمال إرهابية، وتهريب الأسلحة والمتفجرات.

كما أشار إلى أن هذا التصنيف جاء بناء على دور الحزب في إثارة الفتن والتحريض على الفوضى والعنف، في انتهاك صارخ لسيادة دول المجلس وأمنها واستقرارها.

وأضاف أن دول «مجلس التعاون» تعتبر أن ممارسات ميليشيات «حزب الله» في دول المجلس، وأعمالها الاٍرهابية والتحريضية في كل من سوريا واليمن والعراق تتنافى مع القيم والمبادئ الأخلاقية والإنسانية والقوانين الدولية، وتشكل تهديدا للأمن القومي العربي.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات