«السراج» يطرح خريطة طريق لحل الأزمة الليبية

أعلن رئيس حكومة «الوفاق الوطني» في ليبيا «فائز السراج» مقترحا لخريطة طريق للخروج من الأزمة بالبلاد، تضمنت إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مشتركة في مارس/آذار المقبل.

وطرح «السراج» خريطة طريق تضمنت 9 نقاط تتضمن مواصلة العمل بالاتفاق السياسي وحكومة «الوفاق الوطني» لحين تسمية رئيس وزراء جديد واعتماد حكومته من قبل البرلمان.

وقال «السراج» في كلمة متلفزة إن الانتخابات ستفرز رئيسا للدولة وبرلمانا جديدا تستمر ولايتهما 3 سنوات كحد أقصى، أو حتى الانتهاء من إعداد الدستور والاستفتاء عليه، ويكون انتخاب رئيس الدولة بشكل مباشر من الشعب.

واشتملت الخريطة أيضا إعلان وقف جميع أعمال القتال، إلا ما يخص مكافحة الإرهاب، وتشكيل لجان مشتركة من مجلس النواب ومجلس الدولة للبدء في دمج مؤسسات الدولة المنقسمة وفصل الصراع السياسي عن توفير الخدمات للمواطنين.

وأضاف «السراج» إلى خريطة الطريق إنشاء المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية، ودراسة آليات تطبيق العدالة الانتقالية، وجبر الضرر والعفو العام، وإنشاء لجان للمصالحة بين المدن.

وأشار «السراج» إلى أن المجلس الرئاسي قام بكل ما يمكن لرأب الصدع ولم الشمل ومد يد المصالحة للجميع، إلا أن عدم التزام الأجسام المنبثقة عن الاتفاق السياسي بكل الاستحقاقات الواردة في هذا الاتفاق، والانقسام الحاد في مؤسسات الدولة، ضاعف من صعوبة المهمة، وفق قوله.

وكانت أطراف النزاع الليبية وقعت في 17 ديسمبر/كانون الأول 2015 في مدينة الصخيرات المغربية اتفاقا لإنهاء أزمة تعدد الشرعيات في البلاد، تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة «الوفاق الوطني» المعترف بها دوليا، ومجلس الدولة (غرفة نيابية استشارية)، إضافة إلى تمديد عهدة مجلس النواب في مدينة طبرق (شرق)، باعتباره هيئة تشريعية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات