السعودية تضغط على العراق.. مقاطعة قطر مقابل إعمار الموصل

صرح القيادي في حزب «الدعوة الإسلامية» الحاكم في العراق «جاسم جعفر البياتي» بأن السعودية تشترط على بلاده مساندتها بالأزمة الخليجية، مقابل مشاركة الرياض بإعمار المناطق المتضررة جراء الحرب على «الدولة الإسلامية» في العراق، بالرغم من أن الحديث عن ذلك ما زال مبكرا.

وقال «البياتي» الذي يشغل منصب عضو في مجلس النواب العراقي، في حديث صحفي إن هناك ضغوطا تمارس منذ بداية الأزمة الخليجية على العراق للوقوف مع المحور السعودي ضد قطر، علما بأن تلك الضغوطات كانت أحد أسباب تأجيل زيارة رئيس الوزراء «حيدر العبادي» إلى الرياض لعدة أيام.

وكان «البياتي» قد أوضح آنذاك أن السعودية ألغت زيارة «العبادي» لرفضه الرضوخ لمطالبها بمعاداة قطر، مضيفا: «أننا نحاول أن نكون محايدين، لأن العلاقات السعودية القطرية قد تعود إلى طبيعتها من جديد في أي لحظة، ولا يوجد لنا مصلحة بالوقوف مع طرف دون آخر».

وسبق لمصادر برلمانية عراقية أن كشفت عن مبادرة تقدمت بها الحكومة العراقية للمصالحة بين دول الحصار من جهة وقطر من جهة أخرى، بالتعاون مع الكويت وسلطنة عمان، إلا أن هذه المبادرة لم تلق آذانا صاغية من الأطراف.

وكان «العبادي» أعرب في وقت سابق، خلال لقاء مع مجموعة من الصحفيين، عن رفضه الحصار على قطر، قائلا «نحن في العراق عانينا أكثر من 13 سنة من حصار مدمر، النظام بقي والشعب ضعف واستهلكت كل قواه، أنا لا اعرف كيف تفرض الدول حصارا وتقطع الغذاء عن الشعب، ندعو إلى رفع الحصار».

وأكد أن العراق لن ينجر إلى سياسة المحاور، وسيختار موقف الحياد الإيجابي في الأزمة الخليجية، مشيرا إلى أن الهدف من جولته بالمنطقة هو تجديد العلاقات والبحث عن المصالح المشتركة ليكون العراق نقطة التقاء بدل أن يكون ساحة للصراع والخلاف.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات