تزامنا مع حصار قطر.. السعودية تطلق شبكة لتعزيز «الروابط الإنسانية»

أعلن مركز الملك عبدالله للحوار السعودي بين أتباع الأديان من أجل السلام، أنه يعتزم إطلاق أول شبكة لأتباع الأديان والثقافات في العالم العربي لتعزيز الروابط الإنسانية المشتركة.

تأتي هذه المبادرة في الوقت الذي تفرض فيه السعودية والإمارات والبحرين ومصر منذ 5 يونيو /حزيران الماضي حصارا على قطر بزعم دعمها «الإرهاب»، وهو ما تنفيه «الدوحة».

وأكد الأمين العام للمركز «فيصل بن عبدالرحمن بن معمر» أهمية «الجهود التي قامت بها المملكة بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز، لتأسيس تحالفات عالمية لمكافحة التطرف والإرهاب، ونتج عنها تأسيس المركز العالمي لمكافحة التطرف ومركز الحرب الفكرية ودعم برامج الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب».

وقال «بن معمر»، في كلمة له في القمة الدولية الثلاثين للأديان التي عقدت بمدينة كيوتو اليابانية خلال اليومين الماضيين، إن القيادات والمؤسسات الدينية، يمتلكون قوة هائلة للوصول إلى حلول حقيقية لاستدامة السلام والتسامح والاعتدال وتعزيز التعايش.

وأشار إلى أهمية ذلك في مساندة الجهود الفكرية والأمنية والعسكرية.

وأضاف أن «جهود العالم في مكافحة التطرف والإرهاب وعدم التنسيق بينهما أعطى وقودا للمتطرفين باسم الدين وباسم السياسة لإشعال الصدام والصراع في مناطق متعددة من العالم».

وأوضح أن «جميع تعاليم الأديان مبنية على الرحمة والتسامح واحترام الآخر» ، مؤكدا «ما يمكن أن يقوم به الحوار للحد من التطرف والإرهاب».

وأشار إلى أن المركز يخطط لعقد مؤتمر رفيع المستوى في العام القادم بهدف إطلاق أول شبكة لأتباع الأديان والثقافات في العالم العربي لتعزيز الروابط الإنسانية المشتركة.

وقال إن هذه الشبكة ستكون المنصة الحوارية الأولى من نوعها في العالم العربي بين المسلمين والمسيحيين، مؤكدا على أن جميع هذه البرامج والمشاريع هدفها ترسيخ التعايش وبناء السلام وتعزيز المواطنة المشتركة مما يحقق الأمن والاستقرار لمختلف الأمم والشعوب في العالم.

المصدر | الخليج الجديد + د ب أ