السعودية تنفي تصريحات «الجبير» حول بقاء «الأسد»

نفت وزارة الخارجية السعودية، الأحد، ما تداولته وسائل إعلام عن تصريحات نسبت للوزير «عادل الجبير»، يؤكد فيها أن رئيس النظام السوري «بشار الأسد» باق في منصبه، وعلى المعارضة الخروج برؤية جديدة.

وبحسب وكالة الأنباء السعودية (واس)، فقد أوضح مصدر مسؤول بوزارة الخارجية عدم دقة ما نسبته بعض وسائل الإعلام لـ«الجبير».

وأكد المصدر موقف المملكة الثابت من الأزمة السورية، وعلى الحل القائم على مبادئ إعلان جنيف1 وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، الذي ينص على تشكيل هيئة انتقالية للحكم تتولى إدارة شؤون البلاد، وصياغة دستور جديد لسوريا، والتحضير للانتخابات لوضع مستقبلٍ جديد لسوريا لا مكان فيه للأسد.

وأشار المصدر إلى دعم المملكة للهيئة التنسيقية العليا للمفاوضات، والإجراءات التي تنظر فيها لتوسيع مشاركة أعضائها، وتوحيد صف المعارضة.

وكانت قناة روسيا اليوم قد نقلت عن مصدر في المعارضة السورية أن وزير الخارجية السعودي أبلغ الهيئة العليا للمفاوضات أن الأسد باقٍ، ولا بد من بحث مدة بقائه في مرحلة انتقالية.

وقال المصدر إن «الجبير» قال إن «على الهيئة الخروج برؤية جديدة وإلا ستبحث الدول عن حل لسوريا من غير المعارضة»، معتبرا أن الوقائع تؤكد أنه لم يعد ممكنا خروج الأسد في بداية المرحلة الانتقالية، وأننا يجب أن نبحث مدة بقائه في المرحلة الانتقالية وصلاحياته في تلك المرحلة.

وأضاف المصدر أن مؤتمر الرياض المقبل للهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة سيعلن نهاية دور المنسق العام للهيئة «رياض حجاب» رئيس الوزراء السوري السابق المنشق عن نظام «الأسد» في 2012.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات