«السيسي»: حرية الرأي في الإعلام مكفولة أكثر مما ينبغي

اعتبر الرئيس المصري، «عبدالفتاح السيسي»، أن حرية الرأي في مصر مكفولة إلى جانب حقوق الإنسان وكرامة المواطن.

وقال «السيسي» لإذاعة (دوتش لاند فونك) الألمانية إن «حرية الرأي في الإعلام والتلفزيون على وجه الخصوص مكفولة أكثر مما ينبغي»، بحسب ما نقلت صحيفة المصريون.

ورفض «السيسي» محاسبة مصر بالمعايير الأوروبية نظرا للفارق بين مصر وبلدان أوروبا، غير أنه قال إن مصر تقترب من ألمانيا في التخطيط والتنظيم».

وألمح «السيسي» إلى أنه يحمي مصر من الانهيار، زاعما أنه إذا انهارت البلاد فإن 93 مليون مصري سوف يهربون ويلجأون إلى أوروبا كالسوريين.

وقال «شاهدتم بأنفسكم كيف جاء السوريون وآخرون إلى أوروبا وألمانيا».

وعن الأحكام القضائية الأخيرة، قال معلقا: «مصر دولة مدنية، والكلمة الأخيرة فيها للقضاء».

وبرر «السيسي» انتهاكات الشرطة ضد المواطنين بأنهم «يتعرضون لضغوط كبيرة على مدار 24 ساعة بسبب ما اعتبرها الهجمات الإرهابية.

وقال إن «كل التجاوزات يتم التصدي لها ولا أحد فوق القانون حتى الرئيس نفسه»، بحد زعمه.

ومنذ الانقلاب العسكري الذي نفذه «السيسي» على الرئيس المنتخب «محمد مرسي» عام 2013، تعيش مصر في حالة من القمع غير المسبوق من انتهاكات لحقوق الإنسان وتقييد الحريات، فضلا عن الاعتقالات والتصفيات الجسدية والإخفاء القسري للمعارضين، بالإضافة إلى الأحكام القضائية المجحفة ضدهم، والتي تصل إلى الإعدام في كثير من الحالات.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات