«العبادي»: التصدي لأي اعتداء على إيران واجب أخلاقي وشرعي

قال رئيس الوزراء العراقي «حيدر العبادي»، إن بلاده تعتبر التصدي لأي اعتداء على إيران واجبا أخلاقيا وشرعيا عليها، مؤكدا أن ميليشيا «الحشد الشعبي» ستكون شريكة في مستقبل العراق.

جاءت تصريحات «العبادي» خلال استقباله وفدا إعلاميا إيرانيا، قبل أيام، بحسب ما ذكرت وكالة «مهر» الإيرانية.

وأشار «العبادي» إلى أن إيران أول دولة ساعدت العراق في حربه على الإرهاب، في الوقت الذي لم تقدم فيه أية دولة أخرى أدنى مساعدة للعراق في هذه الحرب، موضحا أن هذه المساعدة تجعل بغداد تعتبر أن التصدي لأي اعتداء على إيران واجبا أخلاقيا وشرعيا عليها.

وبحسب الوكالة الإيرانية، شدد رئيس الوزراء العراقي على ضرورة إزالة العقبات التي تواجه الزوار الإيرانيين للمراقد الدينية في العراق، مؤكدا أنه يعتبر ذلك بركة إلهية.

كما أكد أنه سيعمل على إزالة المشاكل التي تواجه الزوار الذين يدخلون الأراضي العراقية، مبينا أن المشكلة الرئيسة أمنية، فضلا عن المشاكل الخدمية الأخرى.

وعن زيارة زعيم التيار الصدري «مقتدى الصدر» إلى السعودية، قال «العبادي» إن العراق بلد ديمقراطي، واصفا الزيارة بالطبيعية، ومحذرا في الوقت ذاته مما وصفها بالحركات التخريبية التي تحاول الإساءة لميليشيا «الحشد الشعبي».

وتأتي تصريحات رئيس الوزراء العراقي بشأن الدفاع عن إيران في الوقت الذي تشهد فيه العلاقات بين البلدين تطورا ملحوظا، أسفر عن تفعيل اتفاقيات قديمة وأخرى جديدة، ما دفع سياسيين إلى التعبير عن توجسهم من الاندفاع المفرط باتجاه إيران.

من جانب آخر، تشهد العلاقات السعودية العراقية تقاربا تزداد وتيرته؛ ففي الفترة الأخيرة استقبلت السعودية عددا من المسؤولين العراقيين، بدءا من رئيس الوزراء «حيدر العبادي»، مرورا بوزير داخليته «قاسم الأعرجي»، وأخيرا زعيم التيار الصدري «مقتدى الصدر».