«العتيبة»: على قطر الاختيار.. إما إيران و«حماس» أو صداقتنا

قال السفير الإماراتي لدى واشنطن «يوسف العتيبة»، إن قطر إذا غيرت سلوكها سنرحب بها على الفور، أما إذا أعطت الأولوية لعلاقتها مع إيران وحركة «حماس» ومن وصفهم بـ«الميليشيات» في ليبيا وسوريا، «فإننا سنتمنى لهم حظا سعيدا، لكنهم لا يستطيعون أن يفعلوا كل ذلك ونكون أصدقاء في نفس الوقت».

وانتقد في حوار مطول مع مجلة «ذي أتلانتيك» الأمريكية جماعة «الإخوان المسلمون» وحركة «حماس»، وزعم أنهما تهددان المنطقة بشكل كبير، وتستخدمان الدين لأغراض سياسية.

وبخصوص حل الأزمة الخليجية، قال: «أعتقد أن هناك احتمالية أن تميم يريد التفاوض معنا، لكني أجزم أن والده (الشيخ حمد بن خليفة) لا يرغب في هذا الأمر، لأنه لا يزال ممسكا بدفة الحكم».

وتابع: «أرى أن الأمير تميم، لا يملك القرار بشكل مطلق، وأن والديه ما زالت لهما الكلمة والقرار في قطر».

وأوضح: «مر الآن 3 أشهر، وأنا أكثر اقتناعا من أي وقت مضى بأن القطريين ليسوا جادين في الجلوس وإجراء محادثات حول كيفية حل هذه المشكلة».

وزعم «العتيبة» عدم حصار قطر من قبل دول المقاطعة، لافتا إلى أن القطريين لا يعانون من مجاعة، كما أن الموانئ والمطارات مفتوحة.

وقال: «نحن مستعدون للجلوس والتفاوض مع القطريين، شريطة أن يكونوا مستعدين للجلوس والتفاوض معنا دون أي شروط مسبقة، ولا أعتقد أننا قد أحرزنا أي تقدم جوهري في التوصل إلى حل،.. ما يقولونه هو أننا لن نجلس معكم حتى ترفعوا الحصار، ونحن نقول لن يحدث ذلك».

وبخصوص قرار قطر عودة سفيرها إلى إيران، قال السفير الإماراتي، إن تلك الخطوة تساند موقفنا «فنحن نعتقد أن قطر قريبة جدا من الإيرانيين، وأيضا من المتطرفين، ولعل ما حدث يوضح سبب اتخاذ قرار قطع علاقتنا بقطر».

وحول مطلب غلق قناة «الجزيرة»، قال إن هذا المطلب لا يمس حرية الصحافة كما يرى البعض، مدعيا أن القناة «تحرض الناس على التطرف، فعندما يخرج شيخ مثل (رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين) يوسف القرضاوي الذي يملك الملايين من الأتباع، ويتغاضى عن التفجيرات الانتحارية ضد الجنود الأمريكيين، فإن هذا هو التحريض، لم تعد حرية الصحافة»، على حد زعمه.

وردا على سؤال حول رؤيته لدولة قطر والنهج الذي تسير عليه، أجاب بأنها تتقارب أيديولوجيا مع جماعة «الإخوان المسلمون»، وكذلك مع حركة «حماس»، وعندما تضم «القرضاوي والعشرات من قيادات جماعة الإخوان، فإنها خلال 10 سنوات ستكون أكثر راديكالية».

وأشار «العتيبة» إلى أن «الإمارات تتبنى النهج الغربي في فصل الدين عن السياسة، ولا تلجأ للإسلام عندما تناقش سياستها الاقتصادية مثلا».

وبخصوص رؤيته لإيران، وما إذا كانت تشكل تهديدا للإمارات أكثر من قطر، رأى «العتيبة»، أن المنطقة «تواجه تهديدين، الأول هو سلوك إيران، والثاني هو التطرف والإرهاب، وبالنسبة لنا، حزب الله، داعش (الدولة الإسلامية)، القاعدة، هم جميعا جماعات إرهابية، ونحن لن نميز ما إذا كنت شيعية أو سنية، وأنا أضع سلوك إيران كفئة أخرى، فهي دولة ذات سيادة، نرى أن سلوكهم يضر بالمنطقة، ونرى أن دعمهم للمجموعات الإرهابية يزعزع استقرار المنطقة».

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر في يونيو/حزيران الماضي، علاقاتها مع قطر وفرضت عليها إجراءات عقابية بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بشدة.

المصدر | الخليج الجديد