العراق.. «السيستاني» يرفض استقبال مبعوث «خامنئي»

رفض المرجع الشيعي العراقي «علي السيستاني» استقبال مبعوث المرشد الإيراني «علي خامنئي» إلى بغداد، «محمود الهاشمي الشاهرودي»، بحسب مصادر في الحوزة الدينية بمدينة النجف وسط العراق.

ونقلت وكالة أنباء «الغد برس» عن المصادر قولها: إن «الشاهرودي طلب مقابلة السيستاني أثناء زيارته لمدينة النجف، التي تستمر يومين أو 3 أيام، في إطار جولته داخل العراق، لكن السيستاني رفض استقباله»، دون الكشف عن أسباب الرفض.

يشار إلى أن رئيس «تشخيص مصلحة النظام» الإيراني، «محمود الهاشمي الشاهرودي»، وصل الخميس الماضي إلى بغداد في زيارة رسمية والتقى عددًا من الشخصيات السياسية.

ودعا «الشاهرودي» ذو الأصول العراقية، أول أمس الأحد، جميع العراقيين، خاصة الأحزاب الشيعية إلى الإسراع في بناء العراق، معتبرًا أن «الشيعة تقع عليهم مسؤولية في بناء العراق».

وقال «الشاهرودي» خلال مباحثات أجراها مع زعيم تيار الحكمة الوطني «عمار الحكيم»، أول أمس الأحد، إن «على العراقيين خاصة الشيعة ألا يبقوا في الماضي، وأن عليهم أن يسارعوا ببناء العراق»، مشيرًا إلى أن «الظروف التي يعيشها العراق حاليًا هي الحقبة نفسها التي مرت على إيران بعد انتهاء الحرب العراقية الإيرانية».

توحيد الأحزاب الشيعية

وكانت مصادر إيرانية قد كشفت أن «خامنئي» طلب من «الشاهرودي» زيارة العراق لتوحيد الأحزاب الشيعية بعد الخلافات المتصاعدة بينها، تمهيداً للدخول بقائمة واحدة في الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وكان رئيس الوزراء العراقي، «حيدر العبادي»، استقبل «الشاهرودي» والوفد المرافق له الذي ضم عددا من المسؤولين.

وبحسب بيان لمكتب «العبادي»، فقد قال «الشاهرودي»: إن «الانتصارات المتتالية التي حققها العراق ضد تنظيم داعش تحت قيادة حيدر العبادي ووحدة الشعب العراقي أذهلت العالم، وفوتت الفرصة على أعداء العراق وشعبه».

وكان «الشاهرودي» التقى نائب رئيس الجمهورية وزعيم ائتلاف دولة القانون «نوري المالكي»، بحضور قادة في هيئة ميليشيات الحشد الشعبي الشيعية وعدد آخر من قيادات التحالف الشيعي الموالي لطهران.

وتأتي زيارة «الشاهرودي» للعراق وسط تصاعد الخلافات بين التحالف الشيعي لتسمية مرشح جديد له خلفاً لـ«عمار الحكيم»، الذي انشق عن المجلس الأعلى في 24 يوليو/تموز الماضي، وأسس تيار الحكمة الذي استقبل «الشاهرودي» في بغداد أيضاً.

ووفقاً لوكالة «فارس» الإيرانية، فقد أكد «الشاهرودي» خلال لقائه «الحكيم» أنه «يجب عدم السماح للقضايا السياسية والخلافات المحتملة بين الساسة أن تؤثر سلباً على معنويات الشعب العراقي، ومن هذا المنطلق يجب توضيح الخدمات والمكتسبات التي تحققت للشعب».

المصدر | الخليج الجديد + وكالات