العطية: الحصار أثبت قدرتنا على الصمود وجعلنا أقوى

قال وزير الدفاع القطري «خالد بن محمد العطية»، إن الحصار الذي فرض على بلاده، أثبت قدرتها على الصمود، مقدمة بذلك نموذجا في متانة الاقتصاد وتلاحم القيادة والشعب.

وأضاف في محاضرة ألقاها، الثلاثاء، أمام طلاب فرع جامعة «كارنيغي ميلون» الأمريكية (خاصة) في قطر، إن «الحصار جعل قطر أقوى بكثير من ذي قبل».

وتابع الوزير خلال المحاضرة التي جاءت بعنوان «الهجمات الإلكترونية وآثارها الاقتصادية والاجتماعية»، أن «دولة قطر أثبتت قدرتها على الصمود واجتياز الحصار بكل شجاعة»، بحسب وكالة الأنباء القطرية «قنا».

وبيّن أن «الحصار جعل من دولة قطر أقوى بكثير من ذي قبل أمام التحديات التي تواجهها».

وأشار إلى أن «دول الحصار استخدمت وسيلة الاختراق الإلكتروني لوكالة الأنباء القطرية (مايو/آيار الماضي)، وبث الإشاعات المزيفة للاستناد عليها أمام المجتمع الدولي من أجل كسب تأييد للحصار».

وأوضح «العطية» أن «مخاطر هذه الهجمات وما قد نواجهه اليوم من مخاطر غير تقليدية تهدد مجتمعنا، تأتي من خلال المتطرفين الذين يستهدفون بالدرجة الأولى المجتمعات خاصة فئة الشباب بترويج الأفكار السلبية».

وحتى اليوم لم تنجح جهود إقليمية ودولية في التوصل إلى حل للأزمة الخليجية التي بدأت في 5 يونيو/حزيران الماضي، عندما قطعت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها حصارا دبلوماسيا واقتصاديا بدعوى «دعمها للإرهاب»، وهو ما نفته الدوحة بدورها، مؤكدة أنها تواجه «حملة افتراءات وأكاذيب».

وسبق أن اعتبر وزير الخارجية القطري الشيخ «محمد بن عبدالرحمن آل ثاني»، ممارسات دول الحصار، على الساحة الدولية أمر يبعث على العار والخجل، مشيرا إلى أن «قطر لديها حلفاء يمكنهم الوقوف في وجه تعرضها لأي عمل غير مسؤول».

والأسبوع الماضي، جدد أمير قطر الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني»، خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، دعوته لحوار غير مشروط لحل الأزمة الخليجية، قائم على الاحترام المتبادل للسيادة.

وشكك أمير قطر في وجود أدلة لدى الدول التي تقاطع بلاده حول افتراءاتها بشأن دعم بلاده للإرهاب، مشيرا إلى أن الجميع ما زالوا ينتظرون أدلة لم تصل ولن تصل، لأنها غير موجودة أصلا.

ودرجت وسائل إعلام قطرية على الربط بين اختراق «قنا» في 24 مايو/آيار الماضي، والقرار الذي اتخذته كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر بعد ذلك بأسبوعين، بقطع العلاقات مع الدوحة.

وتجسدت عملية الاختراق في نشر تصريحات منسوبة إلى أمير قطر الشيخ «تميم»، اعتبرتها وسائل إعلام دول المقاطعة «مناهضة لسياساتها»، خاصة فيما يتعلق بالعلاقة مع إيران.

المصدر | الخليج الجديد