«العطية»: وجدنا أنفسنا ملزمين بالانضمام للتحالف رغم رؤيتنا الخاصة

قال وزير الدولة لشؤون الدفاع في قطر «خالد بن محمد العطية»، إن بلاده وجدت نفسها ملزمة بالانضمام إلى التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

وأوضح في تصريح للتلفزيون التركي، ونقلتها وكالة «قنا»، أننا انضممنا إلى التحالف، «رغم أننا تمتلك رؤية خاصة لمعالجة الوضع في اليمن».

وأضاف: «نؤمن بالحوار وبالتنمية كأقصر سبيل لحل المشكلات مثل تلك التي في اليمن، وعندما يجد الناس الأمل، سينسون التطرف».

وتابع أن «قوات قطر لم تدخل في اليمن، واقتصرت مشاركتنا على حماية الحدود السعودية».

وفي 6 يونيو/ حزيران الماضي، وصلت القوات المسلحة القطرية التي كانت تشارك في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن إلى الدوحة، وذلك بعد إعلان التحالف التي تقوده السعودية إنهاء مشاركة قطر في التحالف.

وقد ساهمت القوات القطرية، خلال فترة تواجدها ضمن قوات التحالف، بحسب الوكالة القطرية، «في التصدي للعدوان والتهديد الذي يشكل خطرا على أمن المملكة العربية السعودية ودول المنطقة عبر مشاركتها بمئات الطلعات الجوية واستشهاد وإصابة العشرات من أبنائها».

وبدأت مشاركة قطر في العملية العسكرية بـ10 مقاتلات حربية، قبل أن تدفع بنحو ألف جندي إلى اليمن مزودين بعتاد ومعدات عسكرية حديثة.

وسبق أن أعلنت قطر مقتل 4 من جنودها ضمن التحالف؛ أحدهم في نوفمبر/ تشرين الثاني 2015، و3 في سبتمبر/ أيلول 2016.

وكانت قيادة التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن قد أعلنت في 5 يونيو/ حزيران الماضي، أنها «قررت إنهاء مشاركة دولة قطر في التحالف».

جاء القرار بعد إعلان السعودية، التي تقود التحالف، والإمارات والبحرين ومصر (الأعضاء في التحالف)، قطع العلاقات الدبلوماسية مع قطر.

واعتبرت الدوحة أن الهدف من تلك الإجراءات «فرض الوصاية على الدولة وهذا بحد ذاته انتهاك لسيادتها وهو أمر مرفوض قطعيا».

واندلعت الأزمة الأخيرة داخل البيت الخليجي، في أعقاب قيام وسائل إعلام سعودية وإماراتية بالترويج لتصريحات مفبركة منسوبة إلى أمير قطر «تميم بن حمد»، بعد اختراق موقع وكالة الأنباء القطرية.

ورغم إعلان وكالة «قنا» تعرضها للاختراق، إلا أن التصريحات المنسوبة لأمير قطر تصدرت الموقعين الإلكترونيين لقناتي «العربية» و«سكاي نيوز عربية»، كما أفردت القناتان حيزا كبيرا لمناقشتها وتداولها في نشراتهما الإخبارية.

ومنذ 26 مارس/آذار 2015، يشن التحالف العربي عمليات عسكرية في اليمن ضد الحوثيين وقوات الرئيس السابق، علي عبد الله صالح، بمشاركة قطر، استجابة لطلب للرئيس «عبد ربه منصور هادي»، بالتدخل عسكريا.

التدخل العسكري جاء لمحاولة منع سيطرة عناصر الجماعة وقوات الرئيس المخلوع «علي عبد الله صالح» كامل البلاد، بعد سيطرتهم على العاصمة ومناطق أخرى بقوة السلاح.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات