الفصائل الفلسطينية تحذر (إسرائيل) من استمرار انتهاكاتها للمسجد الأقصى

حذرت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية من مواصلة الاحتلال الإسرائيلي لانتهاكاته في المسجد الأقصى.

وأشارت إلى أن هذه الممارسات ستكون لها انعكاسات خطيرة في القريب العاجل وستكون شرارة لتغيير الأوضاع في المنطقة بأسرها.

وقال الناطق باسم الأجنحة العسكرية في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، عقد في غزة إن الاحتلال الإسرائيلي يواصل انتهاكاته للأقصى في ظل الانشغال العربي والإسلامي في معارك جانبية لا تخدم سوى أعداء الأمة.

وأضاف أن الأجنحة العسكرية ستكون لها اليد العليا في حال استمرار العدو الإسرائيلي في تغوله على الأقصى، مشددا على أن الأجنحة لا تزال تضغط على الزناد.

ووجه المتحدث تحية للمرابطين في القدس والأقصى، ودعا إلى شد الرحال إليه، مشيرا إلى أن تكلفة التعرض للأقصى ستكون باهظة وأن الاحتلال لن يستطيع تحملها.

وقالت إن المسجد الأقصى أمانة في أعناق المسلمين في العالم، والتخلي عنه في هذه الظروف العصيبة سيكون له انعكاسات خطيرة في القريب العاجل.

وشددت الأجنحة على استمرارها في معركة الإعداد لتحرير وتطهير المسجد الأقصى، والذود عنه، داعية الفلسطينيين في الضفة والمدن المحتلة عام 1948 إلى التصدي للمخططات الإسرائيلي والدفاع عن المسجد الأقصى.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلية قد أغلقت المسجد الأقصى الجمعة الماضية، ومنعت الصلاة فيه، وأعادت فتحه أمس، لكنها اشترطت على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات تفتيش الكترونية.

وقام المصلون بتأدية الصلاة على الأسفلت عقب رفضهم استخدام البوابات الإلكترونية التي وضعتها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

ويحاول مئات من الفلسطينيين منذ الجمعة الدخول إلى البلدة القديمة والوصول إلى المسجد الأٌقصى، ولكن الشرطة الإسرائيلية تمنعهم من ذلك، وتغلق جميع بوابات المسجد الأقصى.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي تمنع فيها الصلاة بالمسجد منذ نحو 5 عقود.

المصدر | الخليج الجديد + وكالات