الكويت تعتزم الاستغناء عن 85 ألف وافد في القطاع الخاص

يعتزم برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي في دولة الكويت الاستغناء عن 85 ألف وافد في القطاع الخاص وإحلال العمالة الوطنية مكانهم، وفق ما أعلن مدير البرنامج «فوزي المجدلي».

وقال «المجدلي»، إن «الأوضاع الاقتصادية المحلية توجب ضرورة العمل لإحلال العمالة الوطنية مكان الوافدة في القطاع الخاص تدريجيا»، موضحا أن «الكويت أول دولة في العالم تستقدم وافدا لوظيفة كاتب».

وبحسب جريدة «الرأي» الكويتية، قال «المجدلي» إنه «سيتم إحلال وتكويت الوظائف الإدارية تدريجيا بما لا يتجاوز 5 سنوات، على أن يتم رفع نسبة التكويت سنويا للشركات حتى تكويت هذه الوظائف الإدارية بالكامل».

وأضاف أن «هذه الوظائف يمكن للكويتيين شغلها والاستعانة بالمتقاعدين وأبناء الكويتية من غير الكويتيين لسد العجز إن وجد».

وكانت الإدارة المركزية للإحصاء أعلنت نتائج المسح الثامن للقوى العاملة، مشيرة إلى أن نسبة البطالة في الكويت بين الكويتيين بلغت في عام 2015 حوالي 4.7% .

وتأتي خطة البرنامج ضمن خطة خمسية طموحة لـ«تكويت» المهن الإدارية كافة، لتخفيض نسبة البطالة، ومعالجة خلل التركيبة السكانية بتقليل أعداد العمالة الوافدة.

وكان البرنامج حصر إجمالي عدد المهن الإدارية في 166 مهنة يشغلها 84 ألفا و573 وافدا.

ويهدف البرنامج إلى تقليل البطالة في صفوف المتقدمين لطلب وظائف وتطبيق أهداف التنمية والحكومة في تعيين العمالة الوطنية، وتقليل أعداد العمالة الوافدة على المدى البعيد.

كما ويهدف إلى توفير فرص عمل جديدة في المستقبل وتقليل خروج الأموال من الاقتصاد الكويتي.

وبلغت نسبة البطالة في الكويت 2.2% في عام 2015، مقارنة مع 2.9% عام 2014، و2.5% في 2008، و1.8% عام 2003، حيث بلغت نسبة البطالة بين الذكور 1.2% في 2015، مقارنة مع 1.9% في 2014، أما بالنسبة للإناث فقد بلغت 4.4% في 2015، مقارنة مع 4.9% في 2014.

وبلغت نسبة البطالة بين الكويتيين 4.7% عام 2015، في المقابل فقد بلغت نسبة البطالة بين غير الكويتيين 1.8% في عام 2015 بواقع 0.8%.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات