الملكة «رانيا» غاضبة وتتوعد.. لماذا؟

نشرت زوجة العاهل الأردني الملك «عبدالله الثاني» الملكة «رانيا العبدالله»، أمس الثلاثاء، على «تويتر» تغريدة عبرت فيها عن غضبها من حادث مقتل طفل سوري في عمان.

وقالت الملكة «رانيا» في التغريدة: «الأردن كله حزين وغاضب على الجريمة البشعة التي راح ضحيتها طفل سوري بريء»، بعد أن عثرت السلطات الأمنية عليه مقتولا داخل بيت مهجور في أحد أحياء العاصمة.

وأضافت: «لن نسمح للنفوس المريضة بانتهاك الطفولة».

وكانت قوات الأمن الأردنية قد ألقت القبض على مرتكب الجريمة، وقالت في بيان إن العاملين في إدارة البحث الجنائي تمكنوا بالتعاون مع المختبر الجنائي وشرطة وسط عمان، من القبض على مرتكب الجريمة.

وبحسب البيان، فإن المحققين وجدوا على جسد الطفل علامات عنف مع وجود جرح قطعي على منطقة الرقبة أدى لوفاته.

وأضاف البيان أن المحققين وجدوا علامات تشير إلى احتمالية الاعتداء عليه جنسيا قبل قتله.

وقد شيع المئات، الأحد الماضي، جثمان الطفل السوري –وصل إلى الأردن قبل 4 سنوات مع عائلته- وسط العاصمة عمان، وتحولت الجنازة إلى احتجاج من قبل المشيعين الذين شاركوا فيها ورددوا هتافات تطالب بإعدام القاتل في ساحة عامة وعدم تهاون القضاء في الحكم عليه بالإعدام، نظرا لبشاعة الجريمة التي أثارت سخط وغضب الشارع الأردني.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات