«الموساد» يطور تقنيات التجسس عبر إنشاء صندوق استثماري إبداعي!

أعلن جهاز المخابرات (الإسرائيلى) (الموساد)، اليوم الأربعاء، عن إنشاء صندوق استثمار للمساعدة فى التوصل إلى تقنيات وأفكار جديدة فى مجال التجسس، وذلك فى خطوة غير مسبوقة.

ويقدم الكيان الجديد المسمى بصندوق الإبداع التكنولوجى «ليبرتاد»، منحا تصل قيمتها إلى مليونى شيكل (نحو 570 ألف دولار) للمشروع الواحد لاجتذاب أفكار جديدة. و«الموساد» هو الجهاز المسئول عن النشاط الاستخبارى (الإسرائيلى) خارج حدود البلاد.

وقال «الموساد» فى بيان له: إن الصندوق سيتبع دائرة الأمن والاستخبارات فى الجهاز بغرض بناء قدرة ابتكارية والحفاظ على التفوق التكنولوجى لـ«الموساد» وتعزيزه، وذلك من خلال الاتصال بالشركات المدنية الناشئة فى مجال التكنولوجيا المتطورة.

وسيبحث الصندوق الجديد عن شركات على استعداد لتقديم أفكار جديدة فى 5 مجالات فى العام 2017، منها التقنيات الروبوتية المبتكرة، الطاقة، والتقنيات المبتكرة لتشفير المعلومات بسرعة عالية، بحسب البيان.

وأشار «الموساد» إلى أنه لن يمتلك أى أسهم فى المشاريع التى سيستثمر فيها الصندوق، ولكنه سيحصل على رخصة لاستخدام التكنولوجيا التى سيتم تطويرها.

وأضاف البيان: «بمقابل تمويل برامج البحث والتطوير، سيحصل جهاز الموساد على رخصة لاستخدام التكنولوجيا التى سيتم تطويرها دون امتلاك أى أسهم فى المشاريع أو وضع قيود على بيع الشركات للتكنولوجيا المطورة».

من جهته، أعلن «ليبرتاد» على موقعه الإلكترونى، أن سقف التمويل الذى يمنحه للمشروع (الواحد) سيكون 2 مليون شيكل (إسرائيلى) (نحو 570 ألف دولار)، مستدركا أن «ثمة إمكانية لاستثناءات» دون توضيحها. ولفت إلى أن «بإمكان أى شخص» أن يتقدم للحصول على تمويل من الصندوق، متعهدا بالحفاظ على سرية التعاقدات بعدم نشر أسماء الشركات التى تحصل على تمويل.

وهذه هى المرة الأولى التى يبادر فيها «الموساد» إلى الطلب علنا من شركات خارج إطار المؤسسة المساعدة فى تعزيز قدراته.