«الوفاق» تطالب السعودية بإيضاحات حول اعتقال مواطنين ليبيين

أعلنت وزارة الخارجية الليبية في «حكومة الوفاق الوطني» المعترف بها دوليا، أمس الثلاثاء، أنها طلبت من وزارة الخارجية السعودية تقديم إيضاحات عن سبب اعتقال ليبيين في مطار جدة الدولي بعد أدائهما العمرة.

وقالت وزارة الخارجية الليبية في بيان إن الشخصين كانا يهمان بالعودة إلى ليبيا بعد أداء مناسك العمرة عندما اعتقلا.

وأضاف البيان أن الوزارة وفور تلقيها لنبأ إيقاف مواطنين ليبيين اثنين بمطار جدة بالمملكة العربية السعودية وهما في طريق عودتهما إلى البلاد عقب أدائهما لمناسك العمرة، قامت بالاتصال المباشر بالسلطات السعودية المعنية وعلى رأسها وزارة الخارجية وفرعها بمكة المكرمة للوقوف على خلفيات هذا الإيقاف، وطلب توضيحات بذلك.

وقد اعتقلت السلطات السعودية اثنين من أبرز قادة المجموعات المسلحة المناهضة لقوات اللواء المتقاعد «خليفة حفتر» في مدينتي الزاوية وصبراتة (غربي ليبيا).

وذكرت وسائل إعلام أن السلطات السعودية اعتقلت كل من «محمود بن رجب» و«محمد حسين الخذراوي» في مطار جدة بعد تأديتهما العمرة وتوجههما لمغادرة المملكة.

وفي سياق متصل، أكد المكتب الإعلامي لوزارة الخارجية بـ«حكومة الوفاق الوطني»، أن وزير الخارجية «محمد سيالة»، يتابع شخصيا موضوع إيقاف مواطنين ليبيين بمطار جدة عقب أداء مناسك العمرة وذلك مع نظيره السعودي «عادل الجبير».

وقالت «وكالة الأنباء الليبية» إن وزارة الخارجية كلفت القنصل الليبي في جدة الاتصال المباشر بالسلطات السعودية والوقوف على خلفيات إيقاف المواطنين الليبيين، وزيارتهما والاطمئنان عليهما.

إلى ذلك، طالب أعيان في المجلس المحلي لمدينة الزاوية؛ حكومة «الوفاق» الليبية باتخاذ التدابير العاجلة للإفراج الفوري عن الليبيين «محمود بن رجب» و«محمد حسين الخذراوي» المحتجزين لدى السلطات السعودية.

كما طالبوا في بيان صدر، مساء أمس الثلاثاء، بتوضيح ملابسات الاحتجاز والأسباب المتعلقة بذلك.

وحمل البيان السلطات الليبية المختصة المسؤولية الكاملة على سلامة المحتجزين.

المصدر | الخليج الجديد + أ ف ب