بالصور.. «الداخلية المصرية» تعلن تصفية 3 مطلوبين بـ«الإسكندرية»

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، اليوم الثلاثاء، تصفية 3 من المطلوبين، بمساكن شركة الملح ببرج العرب فى محافظة «الإسكندرية»، شمالي البلاد.

وقالت الوزارة في بيان، على صفحتها الرسمية على موقع التواصل «فيسبوك»، إن «عبدالظاهر سعيد ياسين مطاوع، وصبرى محمد سعيد صباح خليل، وأحمد أحمد محمد محمد أبو راشد، يتبعون ما يسمى حركة حسم (الجناح المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية)»، بحسب البيان.

ووفق البيان، «توافرت معلومات مؤكدة لقطاع الأمن الوطنى تفيد إختباء مجموعة من قيادات الحركة المشار إليها الهاربة بإحدى الشقق الكائنة بعقار مهجور بمنطقة برج العرب بالإسكندرية، وعقب إستئذان نيابة أمن الدولة وحال إقتراب القوات من العقار المشار إليه فوجئت بإطلاق أعيرة نارية تجاهها مما دفعهم للتعامل مع مصدر النيران وأسفر ذلك عن مصرع عدد 3 من العناصر المنتمية للحركة والعثور بحوزتهم على عدد (2 بندقية آلية، طبنجة عيار 9مم، كمية من الذخيرة، وسائل إعاشة)».

وغالبا ما تدعي الأجهزة الأمنية في مصر، أن عناصر تصفهم بـ«الإرهابيين» قتلوا بعد مبادرتهم بإطلاق النار على الأمن، ويتبين فيما بعد أنه تم تصفيتهم بشكل متعمد.

يأتي بيان الداخلية المصرية، بعد أقل من 24 ساعة، من إعلان حركة سواعد مصر «حسم»، مسؤوليتها عن هجوم «المعادي»، جنوبي القاهرة، فجر أمس الأول الأحد، والذي أسفر عن مقتل ضابط شرطة وإصابة آخر وثلاثة مجندين.

وأضاف البيان، أن من تم تصفيتهم، هم: «عبدالظاهر سعيد ياسين مطاوع (مواليد 20/11/1985-صيدلى- يقيم قرية الشوكة/ دمنهور/البحيرة- مطلوب ضبطه وإحضاره فى قضيتين رقمى 81/2015 إدارى قسم شرطة دمنهور(تفجير عبوة ناسفة بخط السكة الحديد القاهرة الإسكندرية)، 6737/2016 إدارى قسم شرطة دمنهور(تفجير عبوة ناسفة بخط مياة الشرب بقرية أبو حمص)».

والثاني «صبرى محمد سعيد صباح خليل (مواليد 25 / 2 / 1971– صاحب مستودع أسمنت وحديد– يقيم قرية الدلجمون/كفر الزيات/الغربية– محكوم عليه بالمؤبد غيابياً فى القضية 257/ 2015 جنايات الإسكندرية (عمليات نوعية)».

والثالث «أحمد أحمد محمد محمد أبو راشد (مواليد 10/6/1976–مأمور ضرائب– يقيم قرية الدلجمون/كفر الزيات/ الغربية) .

وزعم البيان، أن «المذكورين من أبرز كوادر حركة حسم الإخوانية الإرهابية والسابق إضطلاعهم بدور بارز لصالحها خلال الفترة الماضية إرتكز على تنفيذ تكليفات قياداتهم الهاربين خارج البلاد بالتخطيط وتوفير الدعم اللوجيستى (الأسلحة المختلفة– العبوات الناسفة) لعناصر الحركة لتنفيذ العديد من الحوادث الإرهابية كما أن ثلاثتهم مطلوب ضبطهم وإحضارهم فى القضية رقم 420 / 2017 حصر أمن دولة عليا (الحراك المسلح لجماعة الإخوان الإرهابية)».

ومنذ تولي وزير الداخلية المصري الحالي، «مجدي عبد الغفار»، مهام منصبه في مارس/آذار 2015، تكررت حوادث تصفية وقتل متعمد طالت عناصر معارضة للانقلاب العسكري، وبينها قيادات بـ«جماعة الإخوان المسلمين»، ومعارضون من تيارات سياسية أخرى.

وكانت حركة «حسم» تبنت المسؤولية عن هجمات استهدفت عناصر أمنية وقضائية، وأبرزها محاولة، في سبتمبر/أيلول الماضي، لاغتيال النائب العام المساعد «زكريا عبدالعزيز».

وتشهد مصر عمليات تفجير وإطلاق نار تستهدف مسؤولين وأمنيين ومواقع عسكرية وشرطية بين الحين والآخر، منذ استيلاء الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي» على السلطة في البلاد عبر انقلاب عسكري في 3 يوليو/تموز 2013.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات