بماذا رد مغردون على انتقاد كاتب سعودي للكويت؟

شن ناشطون ومغردون على مواقع التواصل الاجتماعي هجوما لاذعا على الكاتب الصحفي السعودي «محمد آل الشيخ» على خلفيه انتقاده للكويت بسبب عدم قطع علاقتها مع قطر والوقوف إلى جانب الدول المحاصرة لها.

جاء ذلك بعد تغريدة نشرها «آل الشيخ» (المقرب من الديوان الملكي) عبر حسابه على «تويتر»، قائلا: «ماذا لو أن المملكة اتخذت قرارا حياديا تجاه أزمة العراق والكويت ونادت بالحوار أتراها ستعود الكويت لأهلها؟.. الرجال مواقف يا أهل الكويت».

وأثارت تلك التغريدة غضبا واسعا، حيث أكد مغردون أنه لولا استضافة الكويت «عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود» لما قام للمملكة قائمة، مشددين على عمق العلاقات السعودية الكويتية.

وليست هذه المرة الأولى التي ينتقد فيها «آل الشيخ» دول الخليج التي اتخذت موقفا محايدا من الأزمة الخليجية، حيث سبق وأن هاجم سلطنة عمان ودولة الكويت لعدم تأييدهما للرياض وأبوظبي في محاصرة قطر.

يأتي ذلك بينما تقود الكويت جهود وساطة حثيثة لحل الأزمة الخليجية المتواصلة منذ 5 يونيو/حزيران الماضي، عندما قطعت كل من 3 دول خليجية (السعودية والإمارات والبحرين) إضافة إلى مصر، علاقاتها مع قطر، وفرضت عليها إجراءات عقابية، بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بشدة.

وتحظى المبادرة الكويتية بدعم دولي وأممي وإقليمي كبير، إذ دعا الأمين العام لـ«الأمم المتحدة»، «أنطونيو غوتيريش»، ورئيسة العلاقات الخارجية في «الاتحاد الأوروبي»، «فيديريكا موغيريني»، ومسؤولون أمريكيون وأوربيون دول حصار قطر لتخفيف حدة التوترات، والسماح لجهود الوساطة بالبدء في العمل بجدية.

وكانت تقارير صحيفة قد رصدت أن موقف الحياد الكويتي المشوب بالتعاطف الشعبي الجارف مع قطر وشعبها وأهلها أدى إلى غضب في بعض الدوائر الإعلامية السعودية والإماراتية التي تسعى إلى التأليب على الكويت، بسبب حيادها التام وسعي أميرها لحل الأزمة بهدوء من دون تصريحات أو تسريبات طفولية.

المصدر | الخليج الجديد + متابعات