بموجب اتفاقية ضخمة.. إيران تبدأ ضخ غازها إلى العراق

بدأت إيران، تصدير غاز إلى العراق، بموجب اتفاقية تجعل بغداد أكبر مستوردي الغاز من طهران.

ونقل الموقع الرسمي لوزارة النفط الإيرانية، الخميس، عن مساعد وزير النفط الإيراني «أمير حسين زماني نيا»، قوله إن «صادرات إيران من الغاز الطبيعي إلى بغداد بدأت مساء الأربعاء».

وأوضح أن «الصادرات بدأت بنحو 7 ملايين متر مكعب من الغاز يوميا، وسيتم تاليا رفع الكمية إلى 35 مليون متر مكعب»، بحسب «الفرنسية».

ويأتي هذا الإعلان بعد يومين على زيارة رئيس الوزراء العراقي «حيدر العبادي» إلى إيران.

وخط الأنابيب الجديد يربط غرب إيران ببغداد، فيما سيقوم خط أنابيب ثان في جنوب غرب إيران بضخ الغاز الإيراني إلى مدينة البصرة الجنوبية.

وعند بدء تشغيل خط البصرة، سيصبح إجمالي واردات العراق من الغاز 70 مليون متر مكعب يوميا.

وتمتلك إيران ثاني أكبر احتياطي من الغاز الطبيعي، وتنتج نحو 600 مليون متر مكعب يوميا.

لكن رغم مضاعفة صادراتها النفطية منذ رفع العقوبات الدولية عنها بموجب اتفاق نووي في 2015، فإن إيران تستهلك معظم غازها محليا، وسبب ذلك في جزء منه يعود إلى انعدام البنية التحتية للتصدير.

وتسعى طهران، لتوسيع سوق الغاز بتطوير منشآت الإنتاج في حقل النفط والغاز الأوفشور الضخم «ساوث بارس» الذي تتشاركه مع قطر.

وأصبحت إيران والعراق اللتان خاضتا حربا مدمرة في ثمانينيات القرن الماضي، حليفتين وثيقتين منذ انهيار نظام «صدام حسين» السني في 2003، وتولي حكومة شيعية الحكم في بغداد.