««بي أوت كيو»».. قنوات رياضية وهمية لمنافسة «بي إن سبورت»

لم يمض شهر واحد على قناة PBS SPORT التي لم ترَ النور، إلا وظهرت قنوات BEOUTQ الرياضية، التي زعمت من خلال إعلانات في وسائل التواصل الاجتماعي، تقديم خدمات بث المباريات الرسمية للمسابقات الأوروبية الكبرى والمحلية والقارية منها مجاناً عبر شبكة الإنترنت، وبأسعار رمزية لجهاز الاستقبال، إذ لا تتجاوز أسعار الاشتراك السنوي 160 ريالاً.

ولكن البث، الذي ظهرت به القنوات الجديدة، جاء صادماً للمتابعين، إذ تنقل القنوات الجديدة الأحداث عبر بث من قنوات «بي إن سبورت»، ليكون ذلك يقيناً بأن تلك القنوات ليست إلا بثاً غير رسمي.

ورد المتحدث الرسمي لـ«الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع»، «إبراهيم الرميح» قائلاً: «سياسة الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع عدم الخوض في ما يدور في وسائل التواصل الاجتماعي».

وبذلك تنضم «بي أوت كيو» إلى سابقتها «بي بي إس سبورت»، فالأخيرة تم الإعلان عنها خلال شهر رمضان الماضي عبر ترددات الأقمار الصناعية، تأهباً لبدء البث ونقل الأحداث الرياضية بموازنة ضخمة، وتعاقدات مع أبرز المعلقين والمحللين، إلا أنها تلاشت بعد ذلك وكأنها لم تكن، وهي الحال للقنوات التي أثارت جدلاً في الشارع الرياضي أمس.

وتصدر هاشتاق «#إطلاق_قنوات_beoutQ_الرياضية» قائمة تريندات تويتر، لتعلن بعض الحسابات السعودية أن الخبر ما هو إلا شائعة مطالبين بالتصدي لها، فيما رأى آخرون أن سرقة البث ما هو إلا فضيحة يجب محاسبة القائمين عليها.

A single golf clap? Or a long standing ovation?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.