«تاريخ وذكريات» يفتح الصندوق المغلق لمسيرة «تجسس دليم»

المستشار في الديوان الملكي السعودي — «سعود القحطاني»

تناول حساب سعودي على «تويتر» يدعى «تاريخ وذكريات»، معلومات مثيرة حول تاريخ المستشار في الديوان الملكي السعودي «سعود القحطاني»، في عمليات الإختراق الإلكترونية (الهكر).

وعرض الحساب تاريخ «القحطاني» في القرصنة والتجسس، مؤكدا ذلك بصور إيضاحية أرفقها بتغريداته.

وبحسب المغرد السعودي، فإن «سعود القحطاني» بدأ التعامل مع مواقع «الهكر» في العام 2009، وبأسماء مستعارة.

وقال حساب «تاريخ وذكريات» إن أعضاء أحد مواقع الهكر ظنوا بأن «القحطاني» من الأسرة الحاكمة، أو أنه يملك بئر نفط، نظرا لإنفاقه الكبير على الموقع، من أجل تصدر المشهد وأيضا كسب ثقة كبار الهاكر مما يسهل التعامل معهم، بحسب التغريدات المنشورة.

ونشر الحساب سلسلة صور لطلبات «القحطاني» من القراصنة منها توفير 10 آلاف رقم جوال، لاستخدامها لتفعيل حسابات «تويتر»، وفي أخرى يطلب آلاف الزيارات إلى موقع إلكتروني.

وأكد المغرد أن «سعود القحطاني» طلب من الموقع في عام 2015، توفير خبراء في أمن المعلومات، وهو الوقت الذي تزامن مع إعلان صحيفة «سبق»، عن توفر فرص عمل في إحدى شركات أمن المعلومات، وبرواتب تصل إلى نحو 10 آلاف دولار، دون ذكر اسم الشركة.

وأشار الحساب إلى أن «القحطاني» كان يدخل لمواقع «الهكر» باسم nokia2mon2، وتعرض أحد هذه المواقع للاختراق، ما أدى لنشر مراسلات، دلت على لجوء المستشار في الديوان الملكي السعودي، لاختراق حسابات المعارضين، وغيرهم

وكشفت إحدى المراسلات أن «القحطاني» طلب المساعدة في إيجاد حل لمشكلة يواجهها، إذ كان يريد التجسس وتسجيل الأصوات في أجهزة كمبيوتر ويرغب بحل يصعب اكتشافه، كما عرض 1500 دولار لمن يقرصن 3 حسابات بريد «هوتميل»، وشراء 100 ألف زائر وهمي، ومن ألف إلى ألفي حساب «يوتيوب» مفعلة لاستخدامها، كما طلب برمجة للتحكم بـ«الإعجابات» لمقاطع «يوتيوب».

ومن بين الطلبات أيضا تجميد حساب «تويتر»، وشراء ذباب إلكتروني من الشرق الأوسط وكندا عددها 3 آلاف.

كما توضح إحدى المراسلات أن «القحطاني» طرح مشكلة طلب فيها مساعدة بعدما حاول الهجوم على أحد المواقع، لكن الموقع حظر الذباب الإلكتروني ولم يسمح سوى بالمتصلين من دولة واحدة، ولم يكن لديه ذباب إلكتروني من هذه الدولة وطلب حلا من الأعضاء.

كما طلب تحويل مبلغ 10 آلاف دولار إلى عملة «البيت كوين»، بالإضافة إلى أداة للتجسس على أجهزة «ماك».

كما أنه واجه مشكلة بعد نسيانه كلمة مرور أحد برامج التجسس، قائلا: «لدي 20 شخص اخترقته ونسيت الرمز للدخول والتجسس عليهم».

وطلب «القحطاني» في مراسلة أخرى، توفير نحو 2000 حساب مفعل عبر «يوتيوب»، وطريقة للتحكم في الإعجابات على الفيديوهات داخل الموقع نفسه.

خدمات تجسسية

ونشر ناشطون آخرون، معلومات من مواقع «الهكر» ذاتها، تشير إلى طلب «سعود القحطاني»، اختراق حساب المغرد السعودي الشهير «مجتهد» عبر «تويتر»، مقابل 10 آلاف دولار

.

بدوره، نشر المغرد القطري «عيسى بن ربيعة»، معلومات مشابهة حول القضية ذاتها، مضيفا أن «القحطاني» بات يتعامل مع «هاكينغ تيم» الإيطالية.

وقال «ربيعة»: «لاحظنا كيف التروجان موجه لأنظمة الويندوز وينزرع في الريجستري بمجرد دخولك المواقع اللي كان يستهدفها»، متابعا: «دليم يقوم بزرع برامج التجسس في المواقع وبمجرد دخولك للموقع تتحمل في جهازك ويبدأ التجسس واستخدمها ضد مواقع معارضيه، وكان دليم يتحدثون عنه في موقع الهكرز أنه سعودي من الأسرة الحاكمة ودفيع جاد بمقابل خدمات التجسس والاختراقات».

وأضاف: «دليم لم يعين مستشارا إعلاميا في الديوان الملكي إلا بعد هذه الخدمات التجسسية الجليلة، والتي كانت على إثرها حصلت اعتقالات كثيرة».

ونشر «ربيعة» نسخة من بريد إلكتروني مسرب من «ويكيليكس» يطلب خلاله «سعود القحطاني» المساعدة من مواقع «الهكر».

وكان «سعود القحطاني»، نشر قبل نحو أسبوعين، تغريدة قال فيها إن «الاسم المستعار لن يقف حائلا أمام كشف صاحبه»، موضحا أن لديه «سرا لن يقوله، يؤدي إلى كشف المتحكمين بالحسابات التي تكتب بأسماء مستعارة».

وأطلق المغردون القطريون لهذه الفضيحة وسم «#تجسس_دليم»، وهو لقب يطلق في الخليج على الخادم الذي يقوم بالأعمال التي يأنف منها السيد، مثل شتم الآخرين وتشويه سمعتهم وغيرها من الأمور الدنيئة وهو مستمد من قصة شعبية لخادم اسمه «دليم»، واللقب أطلقه القطريون والسعوديون على «سعود القحطاني» كونه يقوم بالأعمال التشويهية.

المصدر | الخليج الجديد