تذكروا المعتقلين.. مغردون: 461 يوما لاختفاء «الحضيف» و426 لـ«الطريفي»

دعا مغردون سعوديون، إلى الإفراج عن المعتقلين داخل السجون.

وفي تغريدات لهم، تذكر المغردون من أسموهم «الأبرياء الأتقياء الأوفياء»، مطالبين بالإفراج عنهم.

المغرد السعودي الشهير «معالي الربراري»، غرد قائلا: «461 يوما على اعتقال (محمد) الحضيف.. و276 يوما على اعتقال (سليمان) الدويش.. و426 يوما على اعتقال (عبد العزيز) الطريفي.. و374 يوما على اعتقال (إبراهيم) السكران».

وأضاف: «يا رب فرج عنهم.. أبرياء أتقياء أوفياء».

فيما قالت «عائشة الشمري»: «وهل هناك غياب أعز علينا من غيابهم؟!.. كلما نظرت إليهم أشعر أن أمانة الدين باقية.. اللهم فرجاً و عدلاً وأُنسَـاً لتلك الوجوه البشوشة».

ولفت «الخوير»، إلى أن اعتقالهم جاء بعد تغريدات لا تتعدى حروفها ١٤٠ حرفا، وقال: «الحضيف انتقد الإمارات اختفى مع إنه سعودي.. والطريفي لمح عن مصر فاختفى مع إنه سعودي.. والدويش بتغريدة ظنوا أنها تقصد محمد بن سلمان فاختفى».

وأضاف «أبو أسيل» متسائلا: «وهل نسيتم خالد الراشد.. والزهراني وكثير من الأفاضل خلف الأسوار؟».

وتابع «رمزي الروخو»: «والعلوان والخضير والفهد وغيرهم من أسود الإسلام الأحرار».

ولفتت «نورة»، بالقول: «كانوا يقولون الحقيقة اللي معظم الشعب ساكت عنها خوفا من هالمصير».

ودعت «مها يحيى»، لهم قائلة: «اللهم ثبتهم وأرشدهم وأنر بصائرهم وأنزل السكينة على قلوبهم وردهم إلى ذويهم وأمتهم وهم في عفو وعافية من دينهم ودنياهم».

والخميس، دعت منظمة «هيومن رايتس ووتش» الحقوقية الدولية، ولي العهد السعودي الجديد «محمد بن سلمان»، إلى إنهاء الانتهاكات التي طال أمدها ضد المعارضين والناشطين الحقوقيين السعوديين، والالتزام بشكل علني بالإصلاح الحقوقي.

وقالت «سارة ليا ويتسن» مديرة قسم الشرق الأوسط في «هيومن رايتس ووتش»: «على السعودية أن تذهب أبعد من التعديل في الحقائب، وتضمن أن التغييرات القيادية ستحدث خطوات مجدية لإنهاء القمع الذي عانى منه الكثير من السعوديين والسعوديات على مر السنين».

وأضافت: «إذا كان ولي العهد الجديد يريد تحقيق رؤيته للتقدم الاقتصادي، فعليه اتخاذ خطوات فورية وملموسة لتحسين حماية حقوق الانسان».

وتابعت «ويتسن»: «على القادة السعوديين أن يدركوا أنهم لا يستطيعون تطوير اقتصاد البلاد ومجتمعها دون منح المرأة حقوقها على قدم المساواة مع الرجل، والسماح للسعوديين بانتقاد سياسات الحكومة علنا والدعوة إلى احترام حقوق الانسان».

المصدر | الخليج الجديد