«ترامب»: حاورنا كوريا الشمالية لـ25 عاما والكلام ليس الحل

رفض الرئيس الأمريكي، «دونالد ترامب»، اليوم الأربعاء إجراء أي مفاوضات دبلوماسية مع كوريا الشمالية قائلا إن الولايات المتحدة تفاوضت مع كوريا الشمالية طيلة 25 عاما دون أن تصل إلى حل.

جاء ذلك بعد يوم واحد من إطلاق بيونغ يانغ صاروخا باليستيا على اليابان وأثار إدانة دولية.

وقال «ترامب» في تغريدة نشرها على حسابه الشخصي عبر «تويتر»: «تحدثت أمريكا مع كوريا الشمالية طيلة 25 عاما ودفعت لها الكثير من أموال الابتزاز، لكن يبدو أن المحادثات ليست هي الحل».

وفي أعقاب إطلاق الصاروخ الثلاثاء، قال «ترامب» في بيان «فيما يتعلق برد واشنطن على بيونغ يانغ، كل الخيارات مطروحة على الطاولة».

وأضاف أن «الإجراءات المهددة والمزعزعة للاستقرار تزيد من عزلة النظام الكوري الشمالي في المنطقة وبين جميع دول العالم، وكل الخيارات مطروحة».

وكانت اليابان وكوريا الجنوبية أعلنتا أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا، مر فوق شمال اليابان، في ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء، بعد أقل من يومين من إطلاقها 3 صواريخ قصيرة المدى.

وإثر التجربة الصاروخية، طلبت طوكيو وواشنطن عقد اجتماع عاجل لمجلس الأمن.

وأدان مجلس الأمن بالإجماع، إطلاق كوريا الشمالية الصاروخ الباليستي وطالب بيونع يانغ بالتخلي عن جميع الأسلحة النووية والبرامج النووية القائمة.

وكانت كوريا الشمالية قد اختبرت صاروخين باليستيين في مناسبتين مختلفتين من الشهر الجاري، تبعهما فرض الولايات المتحدة و«الأمم المتحدة» لعقوبات اقتصادية مشددة على كوريا الشمالية، بسبب خرقها لقرار «مجلس الأمن» الدولي لحظر الأسلحة الباليستية المفروض عليها.

وتسعى كوريا الشمالية إلى تطوير صواريخ بعيدة المدى مزودة برؤوس نووية ويمكنها بلوغ الولايات المتحدة، وقامت حتى الآن بخمس تجارب نووية أجرت اثنتين منها العام الماضي.

ويتصاعد التوتر بين واشنطن وبيونغ يانغ، مع إصرار الأخيرة على تصنيع وتجربة صواريخ باليستية قادرة على حمل رؤوس نووية عابرة للقارات، فيما تجتهد الأولى في إيجاد وسائل لردعها.

المصدر | الخليج الجديد