«ترامب» و«بوتين» يبحثان تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية

كشفت تقارير إخبارية أمريكية، الأحد، أن الرئيسان الروسي «فلاديمير بوتين» ونظيره الأمريكي «دونالد ترامب»، بحثا في هامبورغ مزاعم التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية خلال 40 دقيقة، علما أن اللقاء لم يكن يتسم بالودية في معظم فتراته.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصدر داخل البيت الأبيض قوله إن وزير الخارجية الأمريكي، «ريكس تيلرسون»، أكد أن «ترامب» تطرق خلال لقائه مع «بوتين» لقضية التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الأمريكية.

وأشار إلى أن تلك القضية أخذت وقتا طويلاً وصل لنحو 40 دقيقة، خلال الاجتماع الذي دام أكثر من ساعتين، احتدم فيها الحوار بين الجانبين أكثر من مرة.

وقال المصدر للصحيفة: «أثار احتدام الحوار حفيظة بوتين، الذي تحدث بصوت عال إلى ترامب، وطالبه بتقديم دليل على التدخل الروسي المزعوم».

وأشار المصدر بالبيت الأبيض، إلى أن الرئيس الروسي شكك أكثر من مرة بمصداقية المعلومات الاستخباراتية الأمريكية، التي تتحدث عن التدخل الروسي في سير الانتخابات لصالح ترامب.

وتابع المصدر قائلًا «بدأت حدة اللقاء تخف، حينما اقترح وزير الخارجية الأمريكي، الانتقال للحديث عن قضايا أخرى مهمة، مثل الأزمة السورية».

كان ترامب التقى على هامش القمة، في وقت سابق، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين، والمكسيكي إنريكه بينيا نييتو.

واستضافت هامبورغ الألمانية، الجمعة والسبت، قمة العشرين (G20) الاقتصادية؛ حيث انتقلت رئاسة المجموعة من الصين إلى ألمانيا وذلك لعام قادم.

وقبل أيام، قال «ترامب» إنه يعتقد أن «الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لم يفعل الكثير تجاه تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية العام الماضي لأنه كان يعتقد أن هيلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي، هي التي سوف تفوز بالانتخابات».

وأضاف «ترامب» لو كان قد اعتقد أن الأمور سوف تكون عكس توقعه، لكان قد تصرف بصورة أخرى»، مضيفا “لو كان يعتقد أنني سوف أفوز، لكان قد فعل الكثير».

وأكد أن روسيا ربما تكون قد تدخلت في الانتخابات، لكنه قال دون توضيح «أعتقد أنها كانت روسيا، وأعتقد أنه من الممكن أنه كان هناك أشخاص من دول أخرى».

وفي وقت سابق، قررت وزارة العدل الأمريكية تعيين المدير السابق لمكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) روبرت مولر محققا خاصا للنظر في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي أو أي علاقة محتملة بين حملة ترامب وموسكو.

يشار إلى أن وكالات المخابرات الأمريكية، خلصت في تقرير لها يناير/ كانون الثاني الماضي، إلى أن الرئيس الروسي، كان قد أصدر توجيهات للتأثير على انتخابات 2016 لتصب في مصلحة «ترامب».

المصدر | الخليج الجديد + وكالات