تركي الحمد يدعو الجبير للعب بالورقة الكردية.. وناشطون: تناقض

أثارت تغريدة للكاتب السعودي «تركي الحمد» طالب فيها وزير الخارجية السعودي «عادل الجبير» باللعب بالورقة الكردية -استياء متابعيه، ما دفعهم لاتهامه بالتناقض.

وقال «الحمد» في تغريدة له عبر «تويتر»: «لو كنت وزير خارجية سعودي للعبت بالورقة الكردية.. افعلها يا جبير».

«هاشمية الجنوب» علقت على تغريدة «التركي»، قائلة: «تركي الحمد يشرعن التدخل الخارجي في العراق، وهو بذلك يعطي إيران الحق بدعم القطيف».

فيما اعتبر حساب «عم نجيب» هذا «اعتراف صريح بخيانة العراق ووحدة ترابه والتربص بإيران وتركيا والعمل على تحقيق أهداف إسرائيل».

وقال حساب «بقايا كتاب»: «وأنت تحسبها تحدي بلايستيشن افعلها يا الجبير حبيبي ايش يكون وضع العراق وليه تزيد عداوة مع تركيا وليه تحرق أوراقك السياسية بكل سهولة».

وشدد حساب «سعيد» على أن «جميع الكروت الملعوبة؛ نهايتها ونتائجها جاءت عكسية فلا تزيدوا الطين بلة ويزداد الوضع سوءًا، للسياسة حنكة حكيمة يجب أن يتحلى بها الحكماء!!».

وتساءل «فاضل الشمري»: «هل أصبح البشر في نظر العلمانيين المثقفين أداة تستخدم بغض النظر عن مشاعرهم وظروفهم!؟».

وأعرب «محمد الساري» عن غضبه من تغريدة «الحمد» فقال: «تتحدث وكأن الشعوب ومصيرها ورقة للعب… دون أي اعتبار للقيم الإنسانية أو الأصول الإسلامية، تبت يدك من كاتب».

وعلقت «سعاد السقاف» أيضا على تغريدة «تركي الحمد» بقولها: «العبوا..!! ما معاكم إﻻ اللعب بالورق الخاسر !! متى كانت لعبتكم رابحة؟ دائما الفشل والخسارة هي من نصيبكم! تبا لمن ﻻ يتعلم أبجديات النجاح!!».

«محمد سعدون» وصف موقف «الحمد» بالمتناقض فقال: «تناقض عجيب، العراق شامخ ولن يركع».

بدورها قالت «منال إبراهيم الرميح»: «وليه نساعد على تفكيك العراق؟ وإذا الاستفتاء مشكوك في مصداقيته ومجلس الأمن رفضه؟ وإذا طلب أهل القطيف نجران الانفصال بدعوى الاضطهاد المذهبي؟».

وكان المغرد السعودي الشهير «مجتهد»، قال إن السعودية والإمارات و(إسرائيل)، يقفون في صف واحد، لدعم استفتاء كردستان العراق.

وفي سلسلة تغريدات، قال «مجتهد»: «العالم كله ضد الاستفتاء ما عدا (إسرائيل) والإمارات والسعودية»، مرجعا السبب في ذلك إلى «حماس السعودية والإمارات بالوقوف مع (إسرائيل) ونكاية بتركيا».

وأضاف: «كانت السعودية تخفي موقفها حتى تقوم بدور وساطة مزعومة تتحايل فيها لإنجاح الاستفتاء، لكن العراقيين تجاهلوهم بالكامل، فقرروا إعلان موقفهم».

المصدر | الخليج الجديد