تعرف على تفاصيل الاتفاق بين «حماس» و«دحلان»

كشفت مصادر في حركة «حماس» الفلسطينية عن تفاصيل الاتفاق بين الحركة والقيادي المفصول من حركة «فتح»، «محمد دحلان».

ونقلت صحيفة «الشروق» المصرية عن المصادر، أن الاتفاق يقضى باستمرار سيطرة «حماس» على الجوانب الأمنية ووزارة الداخلية، مع الاحتفاظ بالجناح العسكري «كتائب عز الدين القسام»، على أن يتولى «دحلان» الشؤون القضائية داخل القطاع، فضلا عن تسلم مهام وزارة الخارجية، وإدارة المعابر الحدودية، وملف الاتصالات مع الاحتلال الإسرائيلي، لتسيير أمور الحياة اليومية.

وبحسب الصحيفة، ينص الاتفاق على حل اللجنة الخاصة بإدارة شؤون غزة، وتشكيل لجنة جديدة ممثلة لجميع الفصائل المتواجدة في القطاع.

كما تطرق الاتفاق إلى إحياء دور المجلس التشريعي القديم لحين إجراء انتخابات جديدة، بحيث يتم السماح لـ15 نائبا مواليا لـ«دحلان» من حركة «فتح» بالمشاركة في جلسات المجلس في غزة.

وفق الصحيفة، أكدت المصادر أنه تم الاتفاق أيضا على إنجاز الانتخابات البلدية في القطاع، مع السماح للجميع بالمشاركة فيها دون إقصاء، بما فيهم تيار «دحلان»، وكذلك إجراء انتخابات النقابات المهنية وانتخابات الطلاب، فيما تم الشروع في تشكيل لجنة مشتركة من «حماس» وممثلين لـ«دحلان»، فضلا عن ممثلين لأجهزة سيادية مصرية، بهدف تنفيذ تفاهمات القاهرة التي توصل لها وفد زار القاهرة مطلع يونيو/حزيران الماضي، برئاسة رئيس المكتب السياسي للحركة في غزة، «يحيى السنوار».

في المقابل، أكد رئيس لجنة العلاقات الخارجية في حركة «فتح»، «ياسر أبو سيدو»، إن ما حدث خارج عن الشرعية.

وفيما يتعلق بمسألة إدارة معبر رفح في حال ما إذا قررت مصر تشغيله بصفة منتظمة، قال إنه يتوجب تسليم إدارة الجانب الفلسطيني منه إلى حرس الرئاسة التابع لرئيس السلطة الفلسطينية «محمود عباس»، وفقا لما تم التوصل إليه في اتفاق القاهرة بين «فتح» و«حماس» عام 2014، والذي جرت مناقشته برعاية مصرية، رافضا في الوقت ذاته تسليم الجانب الفلسطيني من المعبر لأي جهة أخرى، في إشارة إلى «دحلان» و«حماس».

يذكر أن «السنوار» قام بجولة على الشريط الحدودي من الجانب الفلسطيني، أول أمس الجمعة، للتأكد من الإجراءات الأمنية، ومتابعة سير العمل في المنطقة العازلة التي أعلنتها الحركة أخيرا.

هذا، وأعلن سفير دولة فلسطين لدى مصر، ومندوبها الدائم لدى «الجامعة العربية»، «جمال الشوبكى»، أن الرئيس الفلسطيني «محمود عباس» سيعقد، اليوم الأحد، جلسة مباحثات مع الرئيس المصري «عبدالفتاح السيسي»، بمقر الرئاسة، لبحث الأوضاع المستعجلة والمهمة على الساحتين الفلسطينية والعربية.

المصدر | الشروق