ثناء «هيومن رايتس» على «رياضة البنات» يتسفز نشطاء تويتر

أطلق عدد من النشطاء والمتابعين للشأن العربي، وسمًا جديدًا عبر موقع تويتر، حمل عنوان #حقوق_المرأة. وظهر عبره، مساء السبت، موجة من المنشورات التي تبادلوا خلالها وجهات نظرهم تجاه المرأة العربية، بلغت حوالي 45 ألف تغريدة بحلول منتصف نهار اليوم الأحد.

وقد استخدم الوسم نشطاء من السعودية ودول الخليج بالإضافة إلى نشطاء من بعض الدول غير العربية كالبرتغال وهولندا وتركيا. وقد انطلق الوسم ردًا على تأييد «هيومن رايتس ووتش» لخطوة وزارة التعليم السعودية الأخيرة، الأسبوع الماضي، بإقرار منهج «التربية الرياضية» للفتيات في المدارس، بدءًا من العام الدراسي الجديد. إلا أن المنظمة قالت إنها «خطوة جيدة، ولكن يُنتظر المزيد بعدها».

كما انقسم المغردون بين مطالب بالمزيد من الحقوق للنساء في السعودية وآخرون ينددون بهذه المطالبة معتبرين أن للمرأة «حقوقها كاملة» في المملكة.

فغردت شريحة كبيرة من النساء، مطالبات برفع القيود المفروضة على قيادة المرأة في السعودية بالإضافة إلى إعطائها المزيد من الحقوق المدنية متمثلة في إلغاء نظام الولاية عليها.

ولكن آخرين قالوا إن الدعوة للمزيد من الحقوق للمرأة «يُعد ضد الدين».

فيما كتبت أحدى المشاركات عبر الوسم: «الحقوق ليست تمرد على الدين والمجتمع والأسرة حقوقنا تحت مظلة الأسرة وليس تحت مظلة مرتزقة جواري كوهين». فيما قال أخر: «إسقاط الولاية، خلع حجاب، قيادة السيارة، السفر للخارج بدون محرم .. هذه ليست حقوق المرأة السعودية هذه حقوق جواري كوهين والمجنسات».

كما تابع أخر: «للمرأة عقل ناضج هي أعلم بحاجتها وأقدر على فهم واقعها وأجدر بشرح مطالبها فدعوها تجهر بأهدافها وتبوح بغاياتها دون تدخل أو تحجيم».

فيما استنكر الأخير قائلًا: «إن كانت بعض المطالب هنا حق من #حقوق_المراه إلا أن ثمة دخلاء يريدون الفتنة وإثارة الرأي العام ..!».

المصدر | الخليج الجديد + متابعات