جهاز مبتكر يشبه سماعات الأذن لعلاج الصداع النصفي

ربما يكون هناك أمل جديد للمصابين بالصداع النصفي، في شكل أداة يمكن دسها في الأذن، والتي ابتكرها فريق علماء أمريكي، يعتمد على تسخين وتبريد البيئة الداخلية لقناة الأذن، والتي ثبتت فعاليتها في دراسة أجرتها جامعة كنت في بريطانيا.

كيف تخفف الصداع النصفي؟

التقنية التي اعتمد عليها الفريق تسمى بـ«التحفيز الدهليزي الحراري»، ويقوم الجهاز بتوصيل تيارات حرارية إلى قناة الأذن، لتنشيط الأعضاء المرتبطة بالتوازن في الأذن الداخلية، ويُعتقد أن هذه الأعضاء بدورها تؤثر على نشاط جذع الدماغ، والمرتبط باندلاع الصداع النصفي.

وقد تم اختبار الأداة الجديدة في تجربة عشوائية، ثنائية التعمية، وبوجود مجموعة معيارية تستخدم علاجاً وهمياً، لكي تعقد إليها المقارنة، وذلك على 81 شخصاً من جميع أنحاء الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

كان كل هؤلاء الناس يختبرون ما لا يقل عن أربع إلى 14 نوبة من الصداع النصفي في الشهر الواحد، وقد استخدمت المجموعة التي لا تعتمد على العلاج الوهمي الجهاز لمدة 20 دقيقة في اليوم لمدة ثلاثة أشهر.

إثبات نجاح التجارب

يتألف الجهاز من سماعات أذن من الألومونيوم، التي يمرر عبرها تيارات حرارية فعلية عن طريق السماعات المبطنة، ويتم تشغيلها والتحكم بها عن طريق ريموت كنترول يمسكه شخص بعيد.

في نهاية الأشهر الثلاثة، وجد العلماء أن المجموعة التي تلقت العلاج قد اختبرت متوسط 3.6 أيام أقل من الصداع النصفي في الشهر، في حين أن مجموعة العلاج الوهمي قد شهدت انخفاضا يقدر بـ 0.9 يوماً فقط، وبالإضافة إلى ذلك، فإن المرضى الذين تمت معالجتهم قد اختبروا آلام صداع أقل وتطلبوا علاجاً دوائياً أقل.

المصدر | نيو أتلاس